الدمّام تغني رابح صقر، وسالم الهندي يؤكّد: حروف اسم أبو صقر من ذهب!

أطلق الأخوان فريد وماهر الصبّاغ مسرحيتهما الجديدة "حركة 6 أيار" على مسرح قصر المؤتمرات – الضبيه ومن بطولة يوسف الخال، كارين رميا ،طوني مهنا، بياريت قطريب، زاهر قيس، رفيق فخري، الان العيلي، سبع البعقليني، طارق شاهين، عايدة الخوري وغيرهم.
تحكي المسرحية بصداها العميق عن أهمية الإعلام ودوره الكبير في وطن باتت فيه حريّة الكلمة محصورة. فمن قصّة ضحايا تحطّموا مهنياً بسبب الإعلام، وشعب هاجر من أرضٍ ترعرع فيها، ومن قصّة لبناني تحوّل إلى لاجئ في المخيّمات بعدما إستلم الأجانب زمام السلطة، إلى وطن رُفعت فيه الكاميرات كسلاح يدير ثورة إستعادته.
على خشبة مسرحٍ قصر المؤتمرات حضر تمثال الشهداء وخلفية ساحة جمعت صليب الكنيسة وهلال الجامع، كما رفع الممثّلون أصواتهم لعلّه يوقظ ضمائر وسائل الإعلام وكاميراته الّتي حجبتها غيمة سوداء في واقع هو بأمس الحاجة إلى أقلام تنقذه من ظلم الـ "الرايتنغ" الّذي أصبح هدف معظم هذه الوسائل اليوم. أكثر ما يدعو إليه هذا العمل قبل إغلاق ستارة المسرح، هو أن يتحرّر الإعلام من كل القيود المفروضة عليه، لأنّه يشكّل عنصراً أساسياً في نمو الحضارات.