خاص - وائل جسّار يوضح حقيقة ما حصل في حفل الزفاف التونسي: لم أمنع أي فنّان من الغناء!

خاص - وائل جسّار يوضح حقيقة ما حصل في حفل الزفاف التونسي: لم أمنع أي فنّان من الغناء!

أحيا ملك الإحساس وائل جسّار حفل زفاف لإحدى العائلات التونسيّة المعروفة بالعاصمة تونس وتشارك الحفل مع الفنان القدير لطفي بوشناق ومجموعة من الفنانين التوانسة، ليتفاجأ فور عودته الى بيروت بفيديو نشره فنان ُيدعى جاد خليفه، صرّح خلاله أن وائل  تسبّب في الغاء فقرة فنيّة تعود لخليفه من الحفل، وطالب الجمهور والصحافة والرأي العام أن يقفوا بجانبه ويؤازروه، وأن يعرفوا وائل على حقيقته.

وباتصال خاص لأغاني أغاني مع وائل جسار حول حقيقة ما يُشاع، كشف وائل أنه يدعم دائمًا الفئات الشابة، والمواهب الصاعدة، ويحب أن يقف الى جانبهم، وكل ما تمَ ذكره لا يمتّ للحقيقة بصلة، ولا يتمتّع بأي مصداقيّة والدليل الأكبر هو غناء الفنان ايلي بيطار الى جانبه في الأطلال بلازا في بيروت، والفنان أدهم النابلسي غنى الى جانبه في الامارات بدبيّ، الفنان أمير دندن غنى الى جانبه في حفله بموازين، كاشفًا أن الأسماء الشابة التي تُطرح الى جانب اسمه يُرحّب بها ويُشجّعها ويدعمها.

وقد بات واضحًا ولا ضرورة للتكلّم والاستطراد عن الصفات المميّزة التي يتمتّه بها الجسّار، فهو من الفنانين المعروفين بدماثة أخلاقهم وبشخصيَتهم المتواضعة، خاصّة أن علاقاته بزملائه الفنانين لا يتبصّر عنها الّا كلّ محبّة وأخوّة واحترام.

أمّا بالنسبة الى خليفه، فلا يُترجم ما قام به الا عبر صيغة "حبّ الشهرة"، فما من سبب لنشر الفيديو المذكور الًا طمعًا بالشهرة وتصدّر العناوين بعد ارفاق الفيديو باسم الفنان وائل جسَار. لكن هذا المرّة الـ Goal الذي عُرِف خليفة بالغناء له صبّ في مرماه الخاص وأصبح مدينا باعتذار سريع لوائل بعد التهم الباطلة التي صوّبها نحوه.