إليكم قائمة أهم الأعمال الدرامية التي خرجت من السِباق الرمضاني!

إليكم قائمة أهم الأعمال الدرامية التي خرجت من السِباق الرمضاني!

خلال الأيام الأخيرة تضاربت العديد من المعلومات الصحفية حول المسلسلات التي ستخرج من قائمة الأعمال الرمضانية ليتم عرضها في مواسم لاحقة، أما اليوم فبات الأمر مؤكداً لمعرفة هوية الأعمال التي لن نُشاهِدها في الموسم الرمضاني لعام 2018 بسبب خروجها من هذا السِباق، وإليكم أبرزها:


البداية مع الممثلة السورية سلاف فواخرجي التي كانت من المفترض أن تطل عبر مسلسليْن في هذا الموسم، أوّلها مسلسلاً لبنانياً سورياً مشتركاً ألا وهو "هوا أصفر" الذي يضم عدداً كبيراً من النجوم مثل يوسف الخال، وتدور أحداثه بين دمشق وبيروت حيث تتشابه المدينتان في صراع مجتمعي بين الخير والشر، وهو من تأليف يامن الحجلي وعلي وجيه، إخراج أحمد إبراهيم أحمد. وكانت قد أعلنت شركة Cut Art Production المُنتِجة للعمل عن خروجه من الموسم الرمضاني، وأردفت السبب بحسب بيانها كالتالي:"قررت شركة "CUT" للإنتاج الفني والتوزيع؛ تأجيل عرض مسلسل "هوا أصفر" إلى ما بعد رمضان المقبل بسبب معطيات السوق الحالية، وعدم توفر شرط العرض المناسب، بما يليق بالجهود الكبيرة المبذولة في العمل."


وثاني الأعمال التي كان من المفترض أن تطل من خلالها فواخرجي في هذا الموسم هو المسلسل المصري "خط ساخن" إلى جانب الممثل القدير حسين فهمي ونضال الشافعي الذي أُصيب بكسرٍ في قدمه خلال التصوير فتوقّف تنفيذه، كما أشارت بعض المصادر إلى أنّ المسلسل لم يتم تسويقه كسائر الأعمال الدرامية التي تعيش ذات الأزمة. أما قصته فتتمحور حول قضايا الإنتحار حيث تجسّد فيه سلاف دور موظفة تعمل في مركز متخصص بمساعدة الأفراد الذين يعانون من الإكتئاب في الوقت الذي يقدّم فيه الممثل حسين فهمي دور رجل مكتئب يحاول الإنتحار، وتدور الأحداث في إطار من الخلافات العائلية والإجتماعية لحين تموت إحدى الشخصيات في العمل فيتم البحث عن الحقيقة وراء حالة الوفاة ما إن كانت بِفِعْل القتل أم الإنتحار. مع الإشارة إلى أنّ هذا المسلسل من تأليف فوزية حسين، وإنتاج أحمد الجابرى، وإخراج حسنى صالح.


أيضاً لقد خرج مسلسلاً عربياً مشتركاً من المنافسة الرمضانية ألا وهو مسلسل "الفرصة الأخيرة" الذي يُعدّ النسخة العربية الأولى من المسلسل الهندي  Punar Vivah  من بطولة دارين حمزة، أسعد فضة، فادية خطاب، صفاء سلطان، عبير شمس الدين، محمد الأحمد. ويتمحور حول قصة حب تشهد العديد من العوائق، وهو من إخراج فهد ميري. وكان قد أكّد المدير التنفيذي في الشركة المنتجة لهذا العمل "قبنض" بأنّ الشركة تتلقى عروضاً من عدّة محطات تلفزيونية من أجل بث المسلسل وأنّ سبب خروجه من السباق الرمضاني ليس بدافع أزمة في تسويقه، لكن فضّلت الجهة الإنتاجية عرض المسلسل خارج الموسم الرمضاني ليكون بعيداً عن إزدحام عدد الأعمال الدرامية وإحتراماً للمجهود الكبير الذي بذله فريق وصنّاع العمل لكي يأخذ حقّه أكثر.


فضلاً عن ذلك، لقد خرج مسلسل "منطقة محرّمة" من الماراتون الرمضاني بعد غموض حول مصيره حيث لم ينتهِ مؤلّفه يوسف حسن يوسف من كتابته، كما واجه مشاكل تسويقية، وهو من بطولة خالد النبوي، نهى عابدين، حنان مطاوع، أمل بوشوشة، وإخراج محمد بكير. وهذا العمل الدرامي يتمحور حول قصة إعلامي الذي يجسّد دوره الممثل خالد النبوي وتتواجد خمس سيدات في حياته، الأولى طليقته أم إبنه، الثانية إبنة رجل أعمال مهم، الثالثة زميلته منذ أيام الدراسة وتعمل معه في البرنامج الذي يُقدِّمه، ورابعة يتعرّف عليها بسبب قيامه بصدم شقيقها جرّاء حادث سير ويعيش معها قصة حب، والخامسة هي شقيقته التي تحظى بأهمية كبيرة في حياته.


وهكذا هو حال مسلسل "أهو ده اللي صار" الذي خرج من هذا الموسم بشكل مفاجئ بعدما كان من المفترض أن يُعرض عبر شاشة ON E لكن صرّح رئيس مجلس إدارتها تامر مرسي أنّه تم تأجيل عرض هذا المسلسل وأبلِغ منتجه بهذا القرار منذ شهرين، على أن يُعرض عبر هذه المحطة بعد رمضان. وأفادت معلومات صحفية أنّ هذا العمل لم يتم تسويقه عبر محطات تلفزيونية أخرى على عكس مسلسليْ "أرض النفاق" و"لدينا أقوال أخرى" إذ سرعان ما تداركت شركة العدل جروب -المنتجة لهما- هذه الأزمة بعد تأجيل عرضهما عبر المحطة المذكورة. وفيما خص قصة مسلسل "أهو ده اللي صار" فتُجسّد بطلته الفنانة روبي دور شخصيتيْن حيث تتم المعالجة الدرامية في المسلسل ضمن خطين دراميّيْن في فترة زمنية مختلفة، ففي الخط الأول تلعب روبي دور فتاة صعيدية في عشرينيات القرن المنصرم، والخط الثاني تجسد فيه روبي دور مغنية في العصر الراهن، وهو من تأليف السيناريست عبد الرحيم كمال، وإخراج حاتم علي.


كما أنّ مسلسل "بركة" لبطله عمرو سعد وقع بذات الأزمة مع المحطة التلفزيونية المذكورة رغم أنّه من إنتاج مرسي نفسه، ولم يُعلَن عن تسويقه لشاشة أخرى.


فضلاً عن ذلك، خرج مسلسل "سايكو" من هذا الموسم، وهو من بطولة الممثلة السورية أمل عرفة وتأليفها مع أحمد زهير قنوع وإنتاج شركتها "الأمل" بالشراكة مع شركة زوى، وإخراج كنان صيدناوي، ويشارك فيه عدد من النجوم السوريين واللبنانيين بمثابة ضيوف شرف، فبعدما تمّ تأجيل عرضه خلال الموسم الرمضاني لعام 2017، تأجّل هذا العام أيضاً بسبب مشكلة تسويقه، وكانت قد صرّحت عرفة مؤخراً أنّ العمل سيُعرَض بالتأكيد لكن تجهل موعد عرضه.


بالإضافة إلى ذلك، تشير معلومات صحفية إلى أنّ مسلسل "ترجمان الأشواق" خرج من السباق الرمضاني للعام الثاني على التوالي، وهو يجمع عدداً من نجوم الدراما السورية منهم: عباس النوري، غسان مسعود، شكران مرتجى، ثناء دبسي وهو من إخراج محمد عبد العزيز، تتمحور قصته حول ثلاث أصدقاء تفرّقوا جرّاء الأوضاع في بلدهم.


وفي الختام نشير إلى أنّ ثمة أعمال درامية كانت قد أُعلِن عن خروجها من هذا الموسم منذ عدة شهور مثل: مسلسل "إيزيس" لبطلته منى زكي،"الزيبق" بطولة كريم عبد العزيز وشريف منير، "الجنرال" للممثل ماجد المصري،"ضد القانون" للممثل إياد نصار، "الثمن" للممثل طارق لطفي، "الهاوية" للممثل آسر ياسين.


على أمل أن تُحلّ تلك الأزمة لعرض هذه المسلسلات في مواسم درامية لاحقة.