سميرة سعيد عبر "حكايتي مع الزمان":"شعرتُ بالإكتئاب بعد الإنجاب وأرفض الزواج مجدّداً"

7:40
31-12-2018
سميرة سعيد عبر "حكايتي مع الزمان":"شعرتُ بالإكتئاب بعد الإنجاب وأرفض الزواج مجدّداً"

إختُتِم الموسم الثاني من برنامج "حكايتي مع الزمان" عبر إستضافة الديفا المغربية سميرة سعيد إلى جانب نجلها الوحيد شادي النابلسي في الحلقة الأخيرة من هذا الموسم أمس حيث تُقدّمه الإعلامية اللبنانية ريما كركي عبر شاشة تلفزيون دبي.

إستُهلِّت الحلقة عبر تقرير وجيز عن الضيفة، وخلال سياق الحوار وجّهت كركي سؤالاً للديفا حول كوْنها أيقونة الشباب والتجدُّد الدائم وعمّا لو كان لذلك علاقة بشخصيتها، لترد سعيد بأنّها إنطلقت في مسيرتها الفنية منذ سن صغيرة حيث تعاونت مع فنانين كبار السن ما جعلها ترغب في أن تعيش سنّها أو أقلّ والبقاء في أجواء الفرح والبهجة حتى أصبح ذلك الأمر جزءاً من شخصيتها.

أما عن نجلها الوحيد شادي النابلسي، فلقد إعترفت بأنّها شعرت بالإكتئاب بعد إنجابه بسبب القلق الذي عانت منه جرّاء إحساسها بالمسؤولية تجاهه وكيفيّة التوفيق بين عملها كفنانة وواجبات الأمومة. وبالنسبة لسبب إستبعادها فكرة الزواج مجدداً، أشارت سعيد إلى أنّها إعتادت على الإستقلالية والعيش بمفردها إلى جانب نجلها كي لا يكون هناك شخص ثالث معهما.

بعدها خضعت الضيفة ونجلها لجلسة ماكياج على أيادي متخصّصين كي يظهرا في سن أكبر من عمرها، ففي المرحلة العمرية الأولى التي تكبرهما بعشرين عاماً تغزّل شادي بوالدته قائلاً:"لسّه زي القمر"، كما شجّعها على فكرة الإرتباط كي لا تعيش وحيدة في السنوات القادمة إلّا أنّ سعيد ستبقى مصرّة على قرارها. بينما في المرحلة العمرية الثانية فظهرا في سن يكبرهما بخمسة وثلاثين عاماً، فنال شكل شادي إعجاب والدته أكثر من المرحلة السابقة فيما شعرت سعيد بالفضول كي ترى تغيُّر شكلها في هذا السن. ومع طرح بعض الأسئلة حول المستقبل الإفتراضي، تمنّت الديفا رؤية أحفادها دون معاناتها من مشاكل صحية، فيما تمنّى نجلها إقتداء أولاده بجدّتهم.

في مرحلة مواجهة الذات أمام المرآة، قالت الديفا مخاطبةً نفسها:"كبرتِ ولم أكن أتوقّع أن أراكِ بهذا الشكل لكن كل هذه التجاعيد تُعبِّر عن أمور كثيرة بين النجاح، الفرح، الحزن والحب ". وإختتمت الديفا سميرة سعيد الحلقة عبر توجيهها كلمة لنجلها حيث تمنّت له حياة مليئة بالنجاح والإستقرار.