في الذكرى السنوية الأولى للراحلة زبيدة ثروت، هذه قصّتها مع عبد الحليم حافظ!

9:40
13-12-2017
أميرة عباس
في الذكرى السنوية الأولى للراحلة زبيدة ثروت، هذه قصّتها مع عبد الحليم حافظ!

تُصادف اليوم الذكرى السنوية الأولى لرحيل الممثلة المصرية زبيدة ثروت التي رحلت عن عالمنا يوم الثالث عشر من شهر كانون الأول/ ديسمبر من عام 2016 وهي من مواليد عام 1940، وقد إعتزلت الفن خلال أواخر السبعينات بعدما قدّمت عدداً من الأعمال السينمائية ولُقّبت بصاحبة أجمل عيون.

قبل دخولها الفن، لفتت الأنظار نحوها إثر فوزها في مسابقة أجمل مراهقة، وهي مسابقة نظّمتها مجلة الجيل ونشرت صورتها على مساحة كبيرة ما جعلها تتلقى عروضاً تمثيلية من المخرجين والمنتجين بعد بضع سنوات.
وكانت أول إطلالة للراحلة عبر فيلم دليلة الذي تمّ عرضه عام 1956 وهو من بطولة عبد الحليم حافظ وشادية إلا أنّها لم تظهر فيه سوى لدقائق معدودة. وبعدها أصبحت بطلة للعديد من الأعمال إلى جانب كبار النجوم، ومن أعمالها السينمائية نعدّد ما يلي: يوم من عمري مع الراحل عبد الحليم حافظ، نساء في حياتي مع رشدي أباظة وهند رستم، بنت 17 مع أحمد رمزي، في بيتنا رجل مع عمر الشريف وحسين رياض، زمان يا حب مع الراحل فريد الأطرش، الحب الضائع مع سعاد حسني ورشدي أباظة.
وبسبب الفيلم المذكور، حُكي كثيراً عن خلافات بين زبيدة وسعاد إثر المنافسة الفنية بينهما، ومن أبرز الأخبار التي شاعت حول الراحلة زبيدة ثروت نذكر العلاقة العاطفية التي جمعت بينها وبين الراحل العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ خاصة بعد تعاونهما في فيلم يوم من عمري، ويُقال أنّ الراحل عشق زبيدة وغنّى من أجل عينيْها! وهي بدورها صرّحت بذلك في آخر إطلالاتها الإعلامية خلال العام المنصرم مع الإعلامي عمرو الليثي ضمن إحدى حلقات برنامجه "بوضوح"، وخلال لقاءها كشفت زبيدة بعض أسرار علاقتها بالعندليب وقالت أنه أثناء تصوير فيلم يوم من عمري كان عبد الحليم يصطحبها في سيارته من أجل نزهة قصيرة يستغلّها العندليب في الغناء لها، كنوع من التعبير عن مشاعره نحوها.
وطلبت زبيدة، أن يتم دفنها بجوار عبد الحليم حين تموت، كما كشفت أنها لم تعرف بحبه ورغبته في الزواج منها إلا بعد وفاته. وأكدت أن العندليب تقدّم لخطبتها، لكنه فوجئ برد صارم من والدها الذي قال: "مش هجوّز بنتي لمغنّواتي"!
لكن بالمقابل هناك تصريحات أخرى للإعلامي مفيد فوزي من جهة ولأحد أفراد عائلة العندليب من جهة أخرى حيث يؤكّد الطرفان على عدم صحة تصريحات زبيدة لأنّ عبد الحليم لم يعشق سوى الراحلة سعاد حسني! وبذلك رحل كل من عبد الحليم، سعاد وزبيدة وماتت أسرارهم العاطفية معهم!