في الذكرى السنوية الأولى لرحيلها: منى مرعشلي قصة نجمة انطفأت شمعتها باكراً!

8:00
05-12-2017
أميرة عباس
في الذكرى السنوية الأولى لرحيلها: منى مرعشلي قصة نجمة انطفأت شمعتها باكراً!

 

تُصادف اليوم الذكرى السنوية الأولى للفنانة الراحلة منى مرعشلي التي شكّلت حالة إستثنائية بين نجمات السبعينات من القرن المنصرم.

وُلدت الراحلة يوم الخامس عشر من شهر تموز عام 1958 ولم يعرف أهلها حينها أنّ هذه الصغيرة ستلقّب في يوم من الأيام "أم كلثوم لبنان" بعدما شاركت في برنامج المواهب الأول –أستديو الفن – عام 1973 ونالت حينها الكأس الذهبي.

وذاع صيتها من بيروت للقاهرة حيث أثنى كبار الملحنين على جمال خامتها الصوتية وعلى أدائها الطربي المتقن، فكان لها الحظ الوفير وقتما وصفها الراحل سيّد مكاوي بأنّها "موهبة خطيرة"، ويجب أن تأتي إلى القاهرة "علشان نسمعها كويس ونقدملها حاجة كبيرة تليق بها" بحسب تعبيره. كما صرّح الموسيقار الراحل بليغ حمدي، بأنّه "جاهز للتفرغ لها فوراً". وبدوره الموسيقار محمد سلطان قال عنها أنها أتت من "طينة الكبار"، لكن هذا الحظ لم يكتمل لأنها وللأسف لم تلقَ الدعم المادي ولم تتبناها شركة إنتاج خاصة بعد ظروف الحرب التي أوقعت لبنان في الهاوية مما إنعكس سلباً على الفن المحلي، وبعدها بدأ الفن يتخذ منحى آخر ليعتمد على الصورة والشكل الخارجي للفنانات على حساب الصوت الجميل وهذا الأمر كان ينافي مبادئ مرعشلي ففضّلت الإبتعاد عن الفن من ثم الإعتزال القسري.

وقبل ذلك، كانت قد قدّمت الراحلة منى مرعشلي العديد من الأغنيات التي ما زالت حتى اليوم من أهم الأعمال الغنائية في الأرشيف اللبناني ولم يتخطى عدد أعمالها حوالي العشرين أغنية نذكر منها ما يلي:
• شمس المغارب (كلمات محمد عجمي، ألحان نور الملاح)
• سألت كل مسافر
• يا شمس عمري غيبي.
• مالي ومالك يا هوى.
• تركني إنسالي إسمي(كلمات زياد الرحباني وألحان فيلمون وهبي).
• لك شوقة عندنا.
• علشان عيونك.
• ليه تحلف بعنيا.

وتجدر الإشارة إلى أنّ مرعشلي أدّت أغنية قصيرة بعنوان "دا فيلم أميركي طويل"، مقلّدة كوكب الشرق أم كلثوم في مسرحية "فيلم أميركي طويل" للفنان زياد الرحباني.

ومن المواقف المميزة التي حصلت مع الراحلة والتي لا بد من إستذكارها نشير إلى أنها حينما قدّمت اللون الطربي في استديو الفن وهي ما زالت في عمر الخامسة عشر، أبهرت اللجنة فطلب المخرج سيمون أسمر من الملحن نور الملاح تلحين أغنية طربية لمرعشلي وكان حينها الملاح يعمل على أغنية "شمس المغارب" التي كان من المفترض أن يقدمها العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ قبل رحيله بأربع سنوات لكن هذه الأغنية أصبحت لاحقاً للراحلة منى مرعشلي كأول أغنية لها بعد تعديل بعض المقاطع الموسيقية التي تناسب صوتها خاصة أنّ اللحن كان يناسب طبقة ذكورية ما حتّم على الملحن نور الملاح إجراء تعديلات في اللحن لتلائم طبقة أنثوية. ومن هنا بدأت مسيرتها الفنية التي جعلتها مطربة إستثنائية رغم أنّ عمرها الفني لم يتجاوز البضع سنوات !

وقضت الراحلة الأيام الأخيرة من حياتها في رعاية والدتها المريضة التي توفيت قبل رحيل منى بشهرين فقط، علماً أن الراحلة قد دخلت إلى المستشفى لإجراء جراحة استئصال المرارة في منتصف شهر حزيران من عام 2016 ، وخرجت منها بعدما أكدت الفحوصات الطبية التي أجريت لها أنّ صحتها جيدة جداً، والجراحة نجحت مئة في المئة، إلا أنّها عادت أدراجها في اليوم التالي إلى المستشفى بعد اضطرابات حادة في معدتها، لتمكث فيها نحو خمسة أيام ثم تعرضت لنوبة قلبية حادة أصابتها عن عمر ثمانية وخمسين سنة ورحلت يوم الخامس من شهر كانون الأول ديسمبر في العام الماضي(2016) لتترك لنا باقة من أجمل الأغنيات الطربية.