رحيل المسرحي الكبير جلال خوري وهذا ما تركه من إرث فني في المسرح اللبناني!

رحيل المسرحي الكبير جلال خوري وهذا ما تركه من إرث فني في المسرح اللبناني!

رحل المؤلف المسرحي القدير جلال خوري في ساعات الليل الأخيرة من يوم أمس السبت الواقع في الثاني من شهر كانون الأول ديسمبر الجاري بعدما وضع في أرشيف المسرح اللبناني بصمة كبيرة لن ينساها التاريخ الفني.

فالراحل الذي وُلد في بيروت عام 1934 بدأ حياته الفنية مع "أبو الفنون" المسرح اللبناني عام 1962 ولم يكتفِ بمهاراته في التأليف المسرحي ككاتب إنما أيضاً كان مدير مسرح ومحرر فني وكوميدي. وكان أول كاتب مسرحي لبناني يترجم وينفذ دولياً، وترجم أعماله إلى الألمانية والإنكليزية والأرمنية والإيرانية والفرنسية. وخوري إتُصِف بالمسرحي المشاغب الذي تمرّد على العديد من القضايا عبر فنّه فهو المروج السياسي في المسرح اللبناني خلال الستينيات من القرن الماضي. وقاد ندوات ثقافية فنية عديدة في لبنان والخارج كما عالج كتابات حول المسرح اللبناني. وبعدما عمل في "المسرح الوطني الشعبي" في باريس، ثمّ في "المركز الجامعي للدراسات المسرحيّة"،نال بعدها مناصباً عديدة نذكر منها:
• مؤسس ورئيس المركز اللبناني لمعهد المسرح الدولي (اليونسكو) من 1969 حتى 1984.
• رئيس اللجنة الدائمة لمعهد المسرح الدولي في العالم الثالث من عام 1973 حتى عام 1977.
• علّم المسرح (النظرية والممارسة) وكتابة السيناريو في جامعة سان جوزيف (معهد الدراسات الفنية، أوديوفيسويلس و سينيماتوغرافيك) من 1988 حتى 2012.
• رئيس قسم الدراسات ذات المناظر الطبيعية الخلابة في جامعة القديس يوسف (بمعهد الدراسات الفنية من عام 1988 حتى عام 1999.

ونستشف من أعماله أفكاره اليسارية التي أثرت على الرأي العام ونخبة المثقّفين منهم كما كرّس مفهوم الفرنكوفونية في فنّه وكتاباته، ومن أعماله المسرحية نعدّد بعضها:
"الرفيق سجعان(1974)، يا ظريف أنا كيف (1992)، رزق الله يا بيروت (1994)،هنديّة، راهبة العشق (1999)،الطريق إلى قانا (2006)، رحلة مُحتار إلى شرْي نَغار(2010)، فخامة الرئيس، وفي العام الماضي (2016)قدّم الراحل مسرحية "شكسبير إن حكى".
وبدورنا، تنعي أسرة أغاني أغاني الراحل الكبير الذي شكّل علامة فارقة في المسرح اللبناني، وفي الفيديو أدناه، نرى إحدى المقابلات الحديثة للراحل جلال خوري عبر برنامج "خوابي الكلام" على تلفزيون لبنان الرسمي حيث تحدث عن حبه للمسرح وكواليس أعماله: