وما زال الغموض يسود أحداث "الكاتب" بين قصة بوليسية وعاطفية في آنٍ معاً!

10:00
23-05-2019
أميرة عباس
وما زال الغموض يسود أحداث "الكاتب" بين قصة بوليسية وعاطفية في آنٍ معاً!

يستكمل مسلسل "الكاتب" أحداثه مع أبطاله ألا وهم الممثل السوري باسل خياط بدور الكاتب الشهير يونس جبران، والممثلتيْن اللبنانيّتيْن دانييلا رحمة بدور المحامية مجدولين وندى بو فرحات بدور طليقة البطل، وهو من تأليف ريم حنا وإخراج رامي حنا.

للتذكير، كانت قد إنطلقت أحداث هذا العمل بعد تنفيذ جريمة ترويها إحدى روايات يونس جبران ويُتهم هو بها، في تفاصيل ذلك، تُقتل "تمارا" وهي عشيقة البطل يونس في ظروف غامضة ليُلقى القبض عليه كونه المشتبه الأول بقتلها، وإثر ذلك تُسانده المحامية مجدولين لتولد بينهما قصة حب.

تصاعدت الأحداث في الحلقة السادسة عشر من مسلسل "الكاتب" بعدما انتحر الكاتب شادي، تاركاً وصيّة بألّا تُعرض مسرحية "طفلتي المدللة"، وحامت حوله الشكوك بعد اكتشاف "شال" القتيلة تمارا داخل منزله بعد انتحاره، أيضاً واجهت السيدة ريمون زوجها عزّام (غبريال يمّين) بعلاقته مع المرحومة تمارا، بعدما اكتشفت أنه صنع لها خاتم ألماس مماثل لخاتمها، وذلك بعدما حاول يونس معرفة السر الكامن وراء هذا الخاتم الثمين الذي وُجِد لدى تمارا بعد مقتلها والذي يشبه خاتم ريمون.

أما في الحلقة السابعة عشر، يُرافق جبران حبيبته مجدولين مع والدها في زيارتها لمركز الشرطة التي تُحقّق في مسألة قتل تمارا، كما تُحاول التحرّي عن هوية الشخص الذي يُلاحق مجدولين، وخلال أحداث هذه الحلقة، يتعرّف يونس على هوية هذا الشخص منوّهاً بأنّه هو المقصود من تتبُّع تحرُّكات مجدولين بمعنى أنه يُلاحَق من خلالها لهدف ما، وتبيّن أنّ هذا الشخص مطلوباً للعدالة.

مع هذه الأحداث، نلاحظ مدى الغموض الذي ما زال يسود هذا العمل وشخصياته على رأسهم بطل العمل يونس جبران، وعلى ما يبدو أنّ اللّغز حوله لن يُكشف النقاب عنه قبل الحلقة الأخيرة من أجل الحفاظ على عنصر المفاجأة المطلوبة في هذا النوع من الدراما البولسية. فضلاً عن ذلك، يشهد الخط العاطفي في هذا العمل على تطوّر ملحوظ مع قصة الحب التي تجمع البطليْن يونس وجبران خاصة في المشهد الذي عُرض خلال حلقة أمس حينما أكّد البطل لحبيبته أنّه على أتمّ الإستعداد للزواج بها في حال وافقت. فكيف ستكون نهاية هذا العمل الغامض؟!