هل تعيش شيرين أزمة حقيقيّة تمنعها من ممارسة نشاطها الفنّي وما دور النقابة؟!

هل تعيش شيرين أزمة حقيقيّة تمنعها من ممارسة نشاطها الفنّي وما دور النقابة؟!

خلال الأيّام الأخيرة، إنتشرت أخباراً صحفية تفيد بأنّ النجمة المصرية شيرين عبد الوهاب تُواجه أزمة قانونية جديدة مع شركة إنتاج أعمالها السابقة وذلك بسبب طرحها لألبومها "نسّاي"، واليوم تتصاعد هذه الأزمة مع منع إصدار الألبوم في السوق التجاري وإلغاء حفلها المُقرَّر وتحرير محاضر ضد شيرين!

 

للتذكير، قامت شركة النيل للإنتاج الإذاعي برفع دعوى قضائية ضد شيرين، وهي التي تنضوي تحت لوائها شركة نجوم ريكوردز حيث كانت مُتعاقدة مع شيرين لإنتاج ألبوماتها، وذلك بسبب عدم إلتزام عبد الوهاب ببنود التعاقُد بينهما، وحصولها على مبلغ أربعة ملايين وسبعمئة وخمسين ألف جنيه مصري مقابل تنفيذ الألبوم الجديد "نسّاي"، إلّا أنّ شيرين ردّت منذ عدّة أيام عبر بيانٍ صادرٍ عن محاميها د.حسام لطفي، وهذا الرد مفاده أنه لا توجد صحة لما قيل بحق شيرين وأنها مهدّدة بالسجن بسبب مخالفتها للتعاقد، مؤكّداً على أنّ شركة الإنتاج الآنف ذكرها لا يحق لها استغلال الألبوم الجديد "نسّاي" بحسب تعاقدهما الفني الذي تمّ فسخه.

 

لكن خلال الساعات الأخيرة، تصاعدت هذه الأزمة إذ مُنِعت شيرين من طرح ألبومها في السوق التجاري بعدما أصدرته عبر السوق الرقمي، وجاء هذا المنع بحسب معظم المصادر الصحفية بسبب تحرير الرقابة على المصنفات الفنية ثلاث محاضِر ضد الشركات التي تولّت إنتاج وتوزيع ألبوم شيرين "نساي"، بسبب المخالفات التى حدثت من قِبل هذه الشركات لأنّها لم تحصل على التراخيص اللازمة من الرقابة على المصنّفات الفنية لإصدار هذا الألبوم بكافة أشكاله أي بالنسخ أو الطباعة أو الدعاية والإعلان والبيع والتداول.

 

فضلاً عن ذلك، كان قد تمّ إلغاء الحفل الغنائي الذي كان من المُقرّر أن تُحييه شيرين بعد يوميْن في الدول الأوروبية التالية: جنيف، برلين، أمستردام، دون الإفصاح عن الأسباب الكامنة وراء ذلك بل إكتفت شيرين بالتبرير من خلال عبارة "لظروف قهرية خارجة عن إرادتنا"، وهذا ما وضع العديد من الإحتمالات منها ما يتعلّق بسبب التصاريح الفنية إثر أزمتها الراهنة وأخرى لأسباب صحية لكنّنا نستبعد الإحتمال الثاني.

 

في مقابل ذلك، أفادت بعض المعلومات إلى أنّ هناك محاولات لتدخّل نقيب الموسيقيين في مصر الفنان هاني شاكر لفض هذا النزاع بين الطرفيْن بشكل ودي بعيداً عن القضاء.

 

مع العلم أنّنا حينما تواصلنا مع الفنان المصري حسام حبيب – زوج شيرين- خلال الأسبوع الماضي للإستفسار عن هذه الأزمة منذ بدايتها أوْضح لنا بأنّ الطرف الوحيد الموكل إليه التصريح في هذا الشأن هو محامي شيرين لأنّ الأمر أصبح في يد القضاء، فهل يصدر محامي شيرين بياناً توضيحياً ؟!