هكذا ستطل الدراما اللبنانية على المُشاهِدين خلال الموسم الرمضاني لعام 2018

هكذا ستطل الدراما اللبنانية على المُشاهِدين خلال الموسم الرمضاني لعام 2018

تتنافس الدراما العربية بشكل عام خلال الموسم الرمضاني لعام 2018 بين الدراما العربية المشتركة، الدراما المصرية، السورية، الخليجية... فيما تشهد الدراما اللبنانية على عددٍ قليل من الأعمال هذا الموسم، وللتوضيح نقصد هنا الدراما اللبنانية بكافة العناصر الدرامية لناحية الأبطال، التأليف، الإخراج والإنتاج. وبعدما إستعرضنا أخبار ومستجدات العديد من الأعمال العربية سابقاً، سنبحث في الأسطر التالية عن المسلسلات اللبنانية فقط.


في الوقت الذي سنُشاهِد فيه عبر الشاشة الفضية عدداً من نجمات الدراما اللبنانية في أعمال مصرية وأخرى عربية مشتركة أو قيام شركات لمنتجين لبنانيين بإنتاج أعمال مشتركة، نجد أنّ المسلسلات اللبنانية "البحت" محصورة بين المسلسلات التالية: "ومشيت"، "الحب الحقيقي" في جزئه الثاني، ومسلسل "موت أميرة". 


فالمسلسل الأول "ومشيت" هو من بطولة كارين رزق الله وتأليفها، يُشاركها البطولة الممثل اللبناني بديع أبو شقرا. وهذا العمل هو من النوع الإجتماعي العاطفي حيث يعكس الواقع اللبناني، يُجسّد خلاله الممثل بديع ابو شقرا شخصية ضابط في الجيش اللبناني، ويواجه رزق الله في مسائل مختلفة ضمن حلقات تتسارع فيها الأحداث بوتيرة سريعة، فيتضمن قصة حبّ مع قصة إجتماعية تعكس "وجع" وطن هجره أبناؤه بعد أن فقدوا فيه الإستقرار. هذا المسلسل يتولّى إخراجه شارل شلالا، ويُشارك في بطولته إلى جانب كارين وبديع كل من بياريت قطريب، رندة كعدي، أسعد رشدان وغيرهم.


وهنا لا بد من القول أنّ النجاحات التي حقّقها هذا الثنائي "كارين وبديع" معاً خلال السنوات الماضية هي كفيلة بإنتظار الجمهور لهما خلال الموسم الرمضاني للعام الجاري.


أما مسلسل "الحب الحقيقي" في جزئه الثاني خلال رمضان، فسيستكمل أحداث جزئه الأول مع أبطاله: باميلا الكيك، نيكولا معوض، أسعد رشدان، جوليان فرحات، نهلا داوود، طارق سويد. وهو من إخراج جوليان معلوف، سيناريو وحوار باسكال حرفوش، حوار لمى مرعشلي. ويتمحور العمل حول قصة فتاة أرستقراطية تدعى نورا (باميلا الكيك) تعيش تحت سلطة والدتها(نهلا داوود) التي لا تهتم سوى بالمظاهر المادية، فتتزوّج نورا من شاب لا تحبه فيما تعتقد أنّ حبيبها قد توفّي لحين يُخطّط هو بدوره للعمل في المزرعة الخاصة بزوجها، فتكتشف أنه ما زال على قيد الحياة. وتنتهي أحداث الحلقة الأخيرة عبر مشهد غامض للممثل جوليان فرحات وهو يصرخ بإسم حبيب البطلة (رامي). وستُستكمل أحداث هذا العمل في الجزء الثاني منه. وبالطبع هناك شريحة هامة من اللبنانيين الذين تابعوا المسلسل في جزئه الأول لذا ينتظرون الجزء الجديد لمعرفة ما يحمل من مفاجآت.


ونضيف أنّ مسلسل "موت أميرة" هو من الأعمال الرمضانية اللبنانية التي ستُعرض عبر الشاشة الصغيرة خلال الموسم المذكور، يتقاسم البطولة فيه كل من الفنانة شيراز والممثل مازن معضم، تأليف طوني شمعون، إخراج عادل كيوان وإنتاج مروى غروب. وبعدما قيل أنّه يتمحور حول وفاة الليدي ديانا، نفت بطلته ذلك في تصريحات صحفية إذ كشفت عن أنّها تجسد دور فتاة إسمها "أميرة" والمسلسل مؤلفاً من جزئيْن، علماً أنّ هذا المسلسل هو التجربة الدرامية الأولى للمغنية اللبنانية شيراز. 

 

ونود الإشارة إلى أنّ بعض المصادر أفادت بأنّه من المتوقّع إستمرار عرض المسلسل اللبناني"كل الحب كل الغرام" خلال الموسم الرمضاني وهو من بطولة كارول الحاج وباسم مغنية، تأليف مروان العبد وإخراج إيلي معلوف.تدور أحداثه في الحقبة الزمنية الممتدة منذ عام 1914 لغاية عام 1943 ضمن إطار إجتماعي، رومانسي ووطني.


فيما نجد نجمات لبنانيات يُشاركنَ في أعمال لا تُصنَّف تحت خانة المسلسلات اللبنانية، مثلاً النجمة الجماهيرية اللبنانية هيفاء وهبة هي بطلة عمل درامي مصري ألا وهو "لعنة كارما"، أما كل من النجمات اللبنانيات : سيرين عبد النور، نادين الراسي، باميلا الكيك، إيميه صياح فهنّ بطلات لخماسيات من مسلسل "حدوتة حب" الذي يُعتبر مسلسلاً عربياً مشتركاً إذ يُنفِّذ بعض هذه الخماسيات كتّاب ومخرجين سوريين إلى جانب اللبنانيين منهم (المخرج السوري وائل أبو شعر تولّى إخراج خماسية التوحد والمخرج اللبناني فيليب أسمر تولى إخراج العدد الأكبر من الخماسيات الأخرى)، كما تُنتِجه شركة غولدن لاين السورية.


أيضاً إنّ الممثلة اللبنانية ماغي بو غصن هي بطلة مسلسل "جوليا" الذي نجد فيه شراكة لصنّاع الدراما السورية لناحية البطل قيس الشيخ نجيب والمؤلف مازن طه.كذلك الأمر بالنسبة لمسلسل "تانغو" الذي يجمع فنانين لبنانيين وسوريين في أدوار البطولة ألا وهم: باسل خياط، باسم مغنية، دانا مارديني وداليدا رحمة، فيما يتولّى كتابته المؤلّف والممثل السوري إياد أبو الشامات وإخراجه للمخرج والممثل السوري رامي حنا. والمسلسليْن المذكوريْن هما من إنتاج شركة لبنانية ألا وهي إيغل فيلم.


وعلى هذا النحو أيضاً مسلسلات لبنانية - سورية أخرى مثل "الهيبة" و"طريق"، فالأول يجمع نخبة من نجوم الدراما أبرزهم: تيم حسن، منى واصف، نيكول سابا، قصة المؤلف السوري هوزان عكو وإخراج سامر البرقاوي، والثاني هو من بطولة عابد فهد ونادين نسيب نجيم، إخراج رشا شربتجي، فيما يأتي الإنتاج لشركة لبنانية ألا وهي الصبّاح إخوان.


وفي كل الأحوال إنّ الدراما العربية الناجحة خلال الموسم الرمضاني المنتظر ستنعكس نجاحاتها على الفن العربي ككل، أما فيما خص الدراما اللبنانية وبالرغم من أنّنا لا نرى كثافة عددية في الأعمال اللبنانية إلا أنّ المنتجين اللبنانين يبذلون جهداً كبيراً لإنتاج أعمال درامية راقية لبنانية وعربية مشتركة على حدٍ سواء.