هذه المسلسلات ستعود بأجزاءٍ جديدة في العام 2018!

9:40
16-12-2017
أميرة عباس
هذه المسلسلات ستعود بأجزاءٍ جديدة في العام 2018!

لى جانب المسلسلات الجديدة التي سنشاهدها عبر الشاشة الصغيرة في العام 2018 الذي سيحل علينا بعد حوالي الأسبوعيْن، سيكون المُشاهد العربي على موعدٍ مع عرض أجزاء جديدة لمسلسلات قديمة تمّ عرض أجزائها الأولى خلال العام 2017.

ومن تلك الأعمال نذكر مسلسل الهيبة في جزئه الثاني حيث سبق وحقق نجاحاً باهراً في الموسم الرمضاني الفائت، وكان الجمهور متشوّقاً لمعرفة ما إذا كان سيستمر هذا العمل في جزء آخر أم لا، وبعد الكثير من الأخذ والرد أعلنت شركة الصباح إخوان المنتجة للعمل منذ شهور عديدة عن قرار تصوير جزء ثانٍ لهذا العمل إلا أنّ خروج بطلته الممثلة نادين نسيب نجيم أثار بعض الجدل. وهو من بطولة تيم حسن، منى واصف، أويس مخللاتي، عبدو شاهين وغيرهم، كتابة هوزان عكو وإخراج سامر البرقاوي. ومن الشخصيات المبتكرة في الجزء الجديد نذكر النجمة نيكول سابا وملكة جمال لبنان السابقة فاليري أبو شقرا.
أيضاً من الأعمال التي شاهدناها خلال رمضان 2017 نذكر مسلسل الزيبق الذي يعود مجدداً بجزء ثانٍ خلال العام الجديد مع دخول شخصيات مستحدثة إلى العمل أبرزها الممثلة نسرين طافش، وهو من بطولة كريم عبد العزيز، شريف منير، وآخرين. أما أحداثه فستكون إستكمالاً للعملية المخابراتية التي بدأت في الجزء الأول ولم تنتهِ بإنتهاء الحلقة الأخيرة منه بل ظلّت النهاية مفتوحة للجزء الثاني.
وبالنسبة للأعمال الدرامية خارج الموسم الرمضاني سوف يُعرض الجزء الثاني لمسلسل الأب الروحي، ورغم أنّه لم يحقق إنتشاراً عربياً وظلّ نجاحه محلياً في مصر إلا أنّ الشركة المنتجة قررت تصوير جزء جديد له وهو من بطولة محمود حميدة، سوسن بدر، أحمد عبد العزيز وغيرهم. وتشير بعض المصادر إلى أنّ هذا العمل من نوع المسلسلات الطويلة الذي سيُعرض منه عدة أجزاء، وهو مقتبس من قصة العراب.
كما أنّ مسلسل نصيبي وقسمتك يعود بجزء ثاني مع قصص جديدة وأبطال جُدُد. وهناك العديد من الأعمال الدرامية الأخرى التي تتضارب الأخبار حولها فيما لو كانت ستطل مجدداً عبر أجزاء جديدة أم لا ومنها باب الحارة، سيلفي وغيرها.

وبالحديث عن هذه الأجزاء الجديدة للمسلسلات، لا بد من الإشارة إلى أنّ بعض هذه الأجزاء مهمة بسبب الضرورة الدرامية ومنها تجارية محض. فمثلاً إنّ أحداث مسلسل الزيبق التي تتمحور حول أحداث عمليات مخابراتية تحتاج لأكثر من جزء كي تستكمل أحداثها التي لا تخلو من عنصر التشويق، أيضاً مسلسل نصيبي وقسمتك من الممكن إنتاج أكثر من جزء منه لأنّه يعتمد على قصص مختلفة ضمن حلقات منفصلة ما يجعله يبتعد عن التكرار، أما مسلسل الهيبة فهو يكرّس جزئه الثاني من أجل غاية تجارية – بالمعنى الإيجابي- لإستثمار النجاح الهائل الذي حقّقه جزئه الأول وهذا يعتبر ذكاءً إنتاجياً لطالما أنّ القصة تحتمل تطوّر الأحداث دون الوقوع في فخ التكرار وهذا ما نتوقّعه في الجزء الثاني منه، وبالمقابل هناك أجزاء لمسلسلات أخرى تحكمها الغاية التجارية فقط مثل باب الحارة.