هذه المسلسلات تُعرَض للمرّة الثانية بعد الموسم الرمضاني، فهل ستُحقِّق نجاحاً أكبر؟!

هذه المسلسلات تُعرَض للمرّة الثانية بعد الموسم الرمضاني، فهل ستُحقِّق نجاحاً أكبر؟!

كالعادة ومثلما يحصل في كل عام بعد إنتهاء شهر رمضان، يُعاد عرض مسلسلات هذا الموسم للمرّة الثانية عبر قنوات تلفزيونية مختلفة، وهذا هو حال الشاشات العربية اليوم التي بدأت بعرض بعض مسلسلات الموسم الرمضاني للمرّة الثانية، وإليكم قائمة بأبرز تلك الأعمال الدرامية.

 

نبدأ مع مسلسل "حدوتة حب" الذي سبق وأشرنا بشكل خاص إلى أنّه سيُعرض مرة ثانية بعد الموسم الرمضاني بأيام وجيزة عبر إحدى الشاشة اللبنانية المحلية بعدما عُرِض على قناة عربية مُشفّرة، وبالفعل بدأ منذ الأسبوع المنصرم بثّه مع خماسية الشهر السابع من بطولة النجمة اللبنانية سيرين عبد النور، وهذا العمل الدرامي ظُلِم أبطاله وصنّاعه لأنّه لم يُحقّق إنتشاراً في الموسم الرمضاني بسبب عرضه عبر محطّة مُشفّرة، أما اليوم فسُنِحت الفرصة له مرّة أخرى لعرضة للمرّة الثانية، علماً أنّه يجمع نخبة من النجوم اللبنانيين من خلال خماسيات منفصلة أمثال: سيرين عبد النور، نادين الراسي، إيميه صياح، رولا حمادة، طوني عيسى، كارلوس عازار وغيرهم.

 

كما تُعيد القنوات المحلّية عرض مسلسل "الهيبة" لكن بجزئه الأول وكأنّها إستكمالاً لجزئه الثاني بما أنّ الأحداث تعود بنا إلى الوراء عبر الزمن. وهو بطولة الممثل السوري تيم حسن ومجموعة من النجوم.

 

أما في مصر، يُعاد بث مسلسل "بالحجم العائلي" لبطله الممثل القدير يحيى الفخراني وهو من المسلسلات الإجتماعية العائلية القليلة في الموسم الرمضاني الذي شهد على أنواع أخرى من أعمال الحركة والتشويق، وله فرصة كبيرة هذه المرّة في تحقيق نسبة مشاهدة عالية مع عرضه الثاني نسبةً لجماهيرية الفخراني رغم أنّ هناك آراء إعتبرت أنّه قام بتكرار نفسه.

 

كما بدأ عرض مسلسل "نسر الصعيد" للمرّة الثانية بعدما كان يتنافس بشدة مع مسلسليْ "كلبش" بجزئه الثاني لبطله أمير كرارة و"رحيم" لبطله ياسر جلال. لذلك أمام المسلسل المذكور فرصة لمشاهدته بعيداً عن السِباق التنافسي.

 

أيضاً يُعرَض للمرة الثانية مسلسل "رسايل" من بطولة الممثلة المصرية مي عز الدين بعدما لم يستطِع تحقيق نسب مشاهدة عالية مقارنة بسائر الأعمال التي أتت لصالح أبطال الدراما أكثر من البطلات بشكل عام، وهذا لا يُقلّل من شأن مسلسل "رسايل" إنما قد يحالفه الحظ هذه المرّة في نيْل مشاهدات أعلى.

 

فضلاً عن ذلك، يُعرض للمرة الثانية مسلسل "عزمي وأشجان" من بطولة حسن الرداد وإيمي سمير غانم، ونعتقد أنّ هذا المسلسل سيُعاد عرضه عدّة مرات لأنه من النوع الكوميدي وبأحداث متصلة منفصلة.

 

إلى جانب القنوات المصرية واللبنانية، بدأت القناة السعودية SBC بعرض مسلسل "طايع" من بطولة عمرو يوسف، وهو بالفعل من الأعمال التي تستحق إعادة مشاهدتِها لما تضمّنه من قصة وأداء عالٍ لكن لم يتسنّى للجميع متابعته خلال الموسم الرمضاني.

 

في الختام، لا بد من الإشارة إلى أنّ هناك مسلسلات تستطيع تحقيق نجاحاً أكبر مع عرضها خارج الموسم الرمضاني، فأي من هذه المسلسلات الآنف ذكرها ستُحقّق النجاح والإنتشار العربي مع عرضها الثاني؟!