هذا المسلسل يواجه أزمة، فهل يتجه للقضاء؟!

يتم التحضير راهناً لمسلسل جديد بعنوان "يوميات المختار" من بطولة الممثل السوري زهير رمضان. ويتمحور هذا المسلسل حول شخصية المختار "عبد السلام البيسة" الذي ظهر في مسلسل "ضيعة ضايعة"، من تأليف ممدوح حمادة وإخراج الليث حجو، وهو من أشهر المسلسلات السورية في السنوات الأخيرة ويحمل إنتقاداً كبيراً للمجتمع بأسلوب الكوميديا السوداء الهادفة، وشخصيات هذا المسلسل كلها عبارة عن شخصيات وهمية ورمزية ومنها شخصية المختار التي ستُقدَّم مجدداً في مسلسل جديد من تأليف كاتب آخر!

وخلال الساعات الأخيرة نشر مؤلف مسلسل "ضيعة ضايعة" تعليقاً ضد الممثل زهير رمضان لأنه سيقدّم شخصية المختار في مسلسل "يوميات المختار" وهذا ليس من حقّه لأنّ الشخصيات الدرامية المبتكرة تبقى من حق مؤلّفها! وجاء في التعليق الفيسبوكي للمؤلف ممدوح حمادة ما يلي:
"بحسب الأخبار اللبنانية فقد بدأ الممثل زهير رمضان بتصوير عمل جديد يبشرنا بعض صناعه بأنه قد يصل إلى الف لوحة، وهو يعتمد على شخصية مختار ام الطنافس، عبد السلام البيسة، بغض النظر عما يملكه هو وغيره من حق في القيام بذلك أو عدمه فإنني ارى ان هذا الأمر هو محاولة عن قصد او غير قصد لإغراق مسلسل ضيعة ضايعة ببحر من الترهات وسوف يسيء الى العمل، والفت نظر الجميع، بأن ما سيقال على لسان المختار المزيّف لا علاقة له بضيعة ضايعة ولا بشخصياتها ولذلك يرجى عدم الخلط بين العملين لاحقاً...محبتي للجميع".

وفي تعليق آخر إنتقد المؤلف صنّاع مسلسل يوميات المختار بطريقة غير مباشرة حيث كتب عبر صفحته الرسمية على فيسبوك :
من أين يمتلك بعض الكتاب او الفنانين او المخرجين الشجاعة والثقة للتصريح عن نتائج اعمالهم قبل عرضها وخاصة الكوميدية التي لا يمكن التكهّن بها حتى من قبل عتاة العرافين فيخبروننا انها بعيدة عن التهريج وتعج بكوميديا الموقف وهي غير ما سبقها وستتجاوز كل ما قدم، هل هذا من باب الشجاعة ام من باب الدعاية ام من باب الغباء، لماذا لا تنتظرون العرض؟ لماذا تصرون بأنّ عملكم هو الافضل قبل ان يعرض، الا يكفي ان يكون جيداً الى جانب الآخرين؟ واخيراً الا تخجلون فيما بعد من هذه التصريحات بعد ان تأتي النتائج مخيبة كما درجت العادة في اغلب الأحيان مع هذا النوع من الأعمال؟!
ومع سلسلة إعتراضات المؤلف ممدوح حمادة، هل سيتجه للقضاء ضد نقيب الفنانين السوريين زهير رمضان لأنّه إقتبس شخصية المختار من غير وجه حق؟!