هؤلاء النجوم دخلوا السجن بتهمة المخدرات وإستعادوا نشاطاتهم الفنية!

تضج الساحة الفنية راهناً بخبر إيقاف المخرج المصري خالد مرعي في مطار القاهرة إثر حيازته على كمية كبيرة من المخدرات وتحويله إلى القضاء المختص، وهذا الموقف ذكّرنا بِما تعرّض له نجوم آخرين بذات التهمة لكنهم إستعادوا نشاطاتهم الفنية لاحقاً:

جورج وسوف

ضجّت الصحافة خلال العام 2008 بخبر توقيف سلطان الطرب جورج وسوف داخل سجن في السويد بسبب حيازته كمية من المخدرات قبل أن يُفرج عنه من قِبل محكمة ستوكهولم.

دينا الشربيني

ألُقي القبض على الممثلة المصرية دينا الشربيني أثناء شرائها كوكايين في العام 2013 فتم سجنها لمدة عام وتغريمها بمبلغ عشرة آلاف جنيه. وهذا ما عرّضها للتوقيف عن العمل قبل أن ترتأي نقابة الممثلين المصرية تحت إدارة النقيب أشرف زكي بالسماح لها لمزاولة عملها.

المخرج سامح عبد العزيز

أُلقِيَ القبض على المخرج سامح عبد العزيز في إحدى نقاط التفتيش وبحوزته حشيش، هيروين، وبانجو، فصدر حكماً ضده بالسجن لمدة ثلاث سنوات، إلا أنه خرج بعد عام، عندما صدر اسمه ضمن قائمة المساجين الحاصلين على قرار عفو عام. وإستعاد بعدها نشاطاته الفنية.

ريكو

عام 2015، تمّ إلقاء القبض على الفنان المصري الشعبي ريكو بقضية تعاطي المخدرات ثمّ أُخليَ سبيله بكفالة مالية.

شيرين

خلال مطلع العام 2018، إنتشرت أخباراً صحفية حول توقيف الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب في مطار القاهرة الدولي بعد العثور في حقيبتها على عدة أنواع مخدر لعقار "الكزاناكس"، "ترامادول" وغيره من المحظور حيازتهم في مصر، وذلك خلال توجهها إلى باريس، ليتبيّن لاحقاً أنّ شيرين كانت قد أبرزت شهادة طبية رسمية ورد فيها أنه يسمح لها بتناول هذه الأقراص لعلاج الإكتئاب، وبالتالي سمحت لها أجهزة الأمن بالسفر.

علماً أنّ هناك عدداً من الفنانين الذين تمّ سجنهم في قضايا أخرى إلّا أنّنا هنا حَصَرْنا بحثنا وتِعدادنا ضمن قضايا حيازة وتعاطي المخدرات فقط.