نوستالجيا:"يلا بينا" من أشهر أغنيات الفلكلور النوبي، قدّمتها داليدا ووصلت إلى العالمية!

9:00
14-04-2019
أميرة عباس
نوستالجيا:"يلا بينا" من أشهر أغنيات الفلكلور النوبي، قدّمتها داليدا ووصلت إلى العالمية!

تختلف أنماط وأنواع الموسيقى وتتنوّع بحسب إختلاف المناطق والشعوب حيث تعكس الموسيقى جزءاً من الثقافة والهوية، واليوم سنرصد تفاصيل وأصل إحدى أشهر الأغنيات النوبية، وقبل ذلك لا بد من الإشارة إلى أنّ الموسيقى النوبية من أكثر أنواع الموسيقى العربية الإفريقية التي تتّسم بخصوصية كبيرة، ويُعتبر الكينج محمد منير من أبرز نجوم الفن النوبي المعاصر الذي أضاف لوناً خاصاً به، كما لن ننسى الفنانين النوبيّين الذي ساهموا في تأسيس وإنتشار الموسيقى النوبية مثل أحمد منيب وحمزة علاء الدين. ولعل أكثر ما يُميّز الموسيقى النوبية هو إعتمادها على السلم الخماسي في الموسيقى وإرتكازها على الآلات الإيقاعية.

ننتقل في حديثنا هنا لنسلّط الضوء على إحدى الأغنيات الفلكلورية النوبية ألا وهي "يلا بينا يلا" التي قدّمها عدداً كبيراً من الفنانين وتمّت ترجمتها للعديد من اللغات حتى وصلت إلى العالمية. هذه الأغنية قدّمتها النجمة العالمية الراحلة داليدا بطريقة "فرانكو أراب" عام 1979، كما غنّتها المطربة المصرية شريفة فاضل، ثمّ غنّاها الفنان المصري الشعبي مسعد رضوان قبل أن يُقدّمها النجم المصري محمد فؤاد خلال بداية مشواره الفني وذلك ضمن ألبوم حمل إسم "في السكة" عام 1985، وحقّق نجاحاً كبيراً من خلال هذا العمل. أيضاً أعادت الفنانة المغربية حسنا تقديم هذه الأغنية في أواخر حقبة التسعينات. وتقول بعض كلمات هذه الأغنية ما يلي:"يلا بينا يلا يا حببيبي يلا نفرح ونقول ما شاء الله... يلا بينا على طول خلي ليلنا يطول آه يا ويلي ما شاء الله..."

تخطّى نجاح هذه الأغنية حدود العالم العربي حيث تُرجمت إلى عدة لغات منها العبرية، التركية والإسبانية. وهنا سنسمعها بالنسخة التي قدّمتها الراحلة داليدا: