نادين لبكي تحصل على جائزة الفيلم الألماني للسلام عن فيلمها كفرناحوم

يتم منح جائزة ميونيخ للسلام قبل بدء مهرجان ميونيخ في ألمانيا بفترة قصيرة حيث تُكرّم هذه الجائزة الأفلام ذات القيمة الفنية التي تحمل البُعد الإنساني والإجتماعي والسياسي.

في تفاصيل النسخة الحالية من المهرجان، لقد منحت جائزة هذا العام للمخرج الألماني مايكل «بولي» هيربيغ والمخرجة اللبنانية نادين لبكي. أما الجائزة الخاصة نالها المخرج السوري طلال ديركي عن فيلمه الوثائقي "الآباء والأبناء - أبناء الخلافة".

كما حضر الحفل الوزير السابق زياد بارود الذي بدوره أشاد بعمل المخرجة لبكي وبمسيرتها الفنية. وبحسب ما وصلنا في بيان صحفي صادر عن مكتب لبكي وَرَدَ ما يلي:" نلفت الإنتباه إلى أنّ جائزة الفيلم الألماني للسلام ترمز إلى التنوير والتفاهم بين الأمم وحرمة كرامة الإنسان لكل فرد في أي مجتمع ، بغض النظر عن الثقافة أو التراث الديني، نوع الجنس أو العرق أو لون اللحم. إنه يأخذ إشارة من كلمات برنارد ويكيس الخاصة: "لا يمكن للفيلم تغيير العالم أو جعله مكانًا أفضل لكنه يمكن أن يخلق المناخ حيث يمكن أن تنمو الأشياء وترتفع وربما سيكون التغيير أملاً في التزجيج".

أيضاً يقوم الحاصلون على الجوائز والمكافآت والمنظمون ببناء جسر وهمي بروح التسامح والديمقراطية. يمتد جسر الإنسانية فوق الماء المضطرب في عالم تدينه أحياناً المعاناة والعنف الذي لا يطاق للبشرية - بما يتجاوز المعنوي.

علماً أنّ حفل توزيع الجوائز في هذا المهرجان يُقام في مسرح كوفيليس ، ميونيخ ، أحد أروع مسارح روكوكو في العالم.