خاص- ما سبب تهرّب مساعد تامر حسني من الرد على الصحافة بعد أزمته مع الخيامي؟!

7:40
19-12-2017
أميرة عباس

في متابعة خاصة لحيثيات ما يحصل راهناً بين الفنان تامر حسني والملحن محمود الخيامي كنّا رصدنا المشكلة الحاصلة بينهما بسبب إتهام الخيامي لتامر بسرقته بعد أن أخذ فكرة أغنية قدّمها له وقام بتنفيذها على طريقة الديو مع الشاب خالد دون الرجوع للخيامي أو ذكر اسمه ، ولقد حدثت تطورات جديدة لهذه المشكلة.

فبعدما كان من المتوقّع أن يصعّد الخيامي هذه المشكلة للمطالبة بحقه المعنوي والمادي إثر لحن قدّمه الملحن المذكور لتامر الذي عاد ونسب اللحن له ، تفاجأنا بتعليق كتبه عبر صفحته الشخصية يقول فيه بأنه يرفض ما يتم تداوله عبر المواقع حول أزمته مع تامر على إعتبار أنه إبن بلده ويحترم "الخبز والملح" بينهما، وبذلك قطع الطريق على أي صحافي يحاول التواصل معه للإستفسار عن الأمر، كما ختم الخيامي كلامه ليؤكّد أنه يتمنى كامل التوفيق للفنان تامر حسني في أعماله القادمة.
كما من المستغرب ما إعترف به الخيامي أنه بالغ في رد فعله ضد تامر وندم على ذلك وختم تعليقه بما يلي : "مبروك عليك الغنوة انت والشاب خالد ومبروك عليك فيلم الجديد وان شاء الله كل أيامنا جميعا تكون خير ونجاح وربنا يبعد عنا جميعا الحاقدين والشامتين." ونستهجن من السر الكامن وراء تراجع محمود الخيامي عن هجومه ضد تامر رغم أنّ الخيامي "صاحب حق"!
وبعدما حاولنا لعدة مرّات التواصل مع مساعد تامر – وائل عبد الفتاح - الذي هاجمه الخيامي عبر صفحته معتبراً أنّ تامر حثّ وائل لبعث رسالة قصيرة لخيامي من أجل لومه، تهرّب وائل من إتصالاتنا بذريعة إنهماكه بتصوير فيلم البدلة، وكان من المتوقع عدم رد الأخير علينا نزولا عند طلب إدارة أعمال تامر. على ما يبدو وائل شعر بالإحراج والتلعثم حينما فاجأناه بالسؤال عن أزمة خيامي وتامر من ثمّ تهرّب من الرد على هاتفه (على غير عادة)!
في السابق، اتّهمت بعض الأطراف الصحفية تامر باستخدام فريق عمله للاتفاق مع الصحفيين على كتابة مواضيع معينة، وهذا ما إستخدمه تامر أيضاً في كواليس الموسم الأول من برنامج The Voice Kids حينما كان يطلب مكتبه الإشادة به وبدوره في البرنامج ، فهل يمكننا ضمّ ما حدث مع مساعد تامر وائل عبد الفتاح في قضية الخيامي إلى الصندوق نفسه؟ أو بكلمات أخرى هل يتعمّد تامر التعتيم الإعلامي على قضية الخيامي من أجل عدم مواجهته وكشف حقيقة الأغنية التي كان له الفضل الأول في فكرتها؟!