ما هي حقيقة منع هؤلاء النجوم عن الظهور عبر الإعلام السوري؟!

ما هي حقيقة منع هؤلاء النجوم عن الظهور عبر الإعلام السوري؟!

تنتشر خلال الفترة الراهنة أخباراً صحفية عديدة تفيد بأنّ بعض النجوم السوريون قد مُنِعوا من الظهور عبر الإعلام السوري، وهذه ليست المرّة الأولى التي تنتشر فيها أخباراً مماثلة.

منذ بداية الحرب في سوريا وما تبعها من تشرذم سياسي وإعلان معظم النجوم السوريين عن مواقفهم السياسية بين معارضة وموالاة، تمّت ممارسة بعض السياسات القمعية حيث وُضعت منذ بضع سنوات قائمة بالفنانين الممنوعين من الظهور عبر الإعلام السوري. واليوم تعود إلى الواجهة هذه الأخبار مع إنضمام أسماء جديدة لهذه القائمة حيث يتم الحديث عن منع كل من أمل عرفة، عابد فهد وعباس النوري عن الظهور عبر وسائل الإعلام السورية.

أما أسباب المنع فهي سياسية متعلّقة بتصاريح إعلامية قاموا بإطلاقها أو بسبب تقديمهم لمشاهد ضمن أعمالهم الدرامية حيث تحمل رسائل مبطّنة. بدورها، أعلنت الفنانة امل عرفة عن إعتزالها للفن بشكل مفاجئ، بينما فضّل عابد فهد عدم التصريح واكتفى بجملة قصيرة عبر تويتر حيث غرّد بالقول: "الذئاب تشيخ والقافلة تسير"، وهذا ما اعتبره البعض بمثابة ردّ غير مباشر على هذا الأمر. لكن نشير إلى أنّه حتى الساعة، تبقى هذه القائمة المذكورة غير مُعلن عنها بشكل رسمي وبالتالي قد تكون مجرّد اجتهادات اعلامية بعيدة عن الواقع لكنّها أثارت ضجة وبلبلة إعلامية.