"ما فيّي" في حلقته الأولى أحداث متسارعة وسط غموض وتشويق قبل ولادة قصة الحب!

8:20
10-01-2019
أميرة عباس
"ما فيّي" في حلقته الأولى أحداث متسارعة وسط غموض وتشويق قبل ولادة قصة الحب!

عُرِضت أمس أولى حلقات المسلسل اللّبناني السوري المشترك "ما فيّي"عبر شاشة MTVاللبنانية، وهو يجمع في بطولته كل من الممثل السوري معتصم النهار، واللبنانية فاليري أبو شقرا إلى جانب عدداً من نجوم الدراما اللبنانية والسورية أمثال: نادين خوري، أحمد الزين، ليليان نمري، زينة مكي، روزينا اللاذقاني وغيرهم، من تأليف كلوديا مرشليان، إخراج رشا شربتجي وإنتاج شركة الصبّاح إخوان.

إنطلقت الأحداث الدرامية لهذا العمل لتوحي لنا بعودة حادث أليم من الماضي البعيد الذي دُفِنت ذكراه منذ أكثر من عشرين عاماً حينما وقعت جريمة قتل لوالديْن في ظروف غامضة داخل إحدى القرى اللّبنانية، ففي الحلقة الأولى تكشف الخالة (نادين خوري) عن هذا السر وراء الجريمة لإبن وإبنة شقيقتها المتوفّاة أي فارس الذي يُقدّم دوره الممثل السوري معتصم النهار وشقيقته ديما التي تؤدّي دورها الممثلة السورية روزينا اللاذقاني حيث تعترف لهما بأنّ والدتهما – سورية الجنسية- قُتِلت في ضيعة لبنانية على يد زوجها أي والدهما اللبناني، ليُقرِّر فارس العودة إلى هذه "الضيعة" مع ديما ويزوران معاً منزلهما المهجور هناك، وخلال تواجدهما قرب هذا المنزل يقع حادث سير أليم، فتتسارع بعده الأحداث المشوّقة لنكتشف مدى سلطة "البيك" في الضيعة والذي يُقدّم دوره الممثل اللبناني أحمد الزين.

تترافق هذه الأحداث مع غموض حول سر الماضي، ولفتنا مشهد دخول فارس وشقيقته إلى المنزل المهجور حيث تمّ الإعتماد على صورة قاتمة مع موسيقى تصويرية تتلاءم مع سوداوية الذكريات في هذا المنزل إلى جانب صوت الغراب الذي يُعتبر نذير شؤم، كما نستشف من اللّقطة المشهدية التي جمعت الممثل اللبناني بيار داغر (إبن البيك) بالممثلة روزينا اللاذقاني (ديما) بعض ملامح هذا السر من الماضي لأنّ داغر يشعر بالصدمة ويُصاب بنوبة قلبية ما أن يرى ديما لأنّها تشبه والدتها التي قُتلت في هذه الضيعة، ليدخل المستشفى على أثر ذلك فتضطر إبنته (فاليري أبو شقرا) العودة من مكان إقامتها في فرنسا إلى لبنان كي تطمئن على صحّة والدها.

كما نشير إلى أنّ الحلقة الأولى سلّطت الضوء على بعض القضايا الهامة في مجتمعنا والتي نعتقد أنّه سيتم معالجتها في إطار أكبر خلال الحلقات القادمة ومنها تعاطي المخدّرات والأضرار الناجمة عن ذلك إذ تُقدِّم الممثلة اللبنانية زينة مكّي دور فتاة متهوّرة بسبب تعاطيها هذه الممنوعات ما يُؤدّي إلى تعرّضها لحادث سير يذهب ضحيته طفلاً، أيضاً يُعالج المسلسل قضية الطبقية الإجتماعية والفساد المتمثّل في "الوساطة لدى السلطات" التي يقوم بها أصحاب النفوذ.

أما في الحلقة الثانية التي ستُعرَض ليل اليوم، فسنشاهِد لقاء بطليْ العمل (معتصم وفاليري) لتولد قصّة الإعجاب والحب بينهما منذ هذا اللقاء الذي سيجمعهما في منزل العمّة صباح (الممثلة إلسا زغيب) وهي إبنة البيك التي إنقطعت عن عائلتها لأسباب سنُدركها لاحقاً.