ماذا ينتظر المُشاهِد في الحلقات القادمة من مسلسل "أبو عمر المصري"؟!

ماذا ينتظر المُشاهِد في الحلقات القادمة من مسلسل "أبو عمر المصري"؟!

ما زالت الأحداث تتصاعد في مسلسل أبو عمر المصري حلقة تلو الأخرى حيث لم يفتقد لعنصر التشويق في كل أحداثه وصولاً للحلقة الخامسة عشر بالأمس. وهو من بطولة الممثل المصري أحمد عز وإلى جانبه عدد من النجوم مثل أروى جودة، أمل بوشوشة، فتحي عبد الوهاب، منذر رياحنة وغيرهم، علماً أنّه مقتبس من روايتيْ أبو عمر المصري ومقتل فخر الدين للكاتب الروائي عز الدين شكري فشير، تأليف مريم نعوم، إخراج أحمد خالد موسى وإنتاج طارق الجنانيني.

 

بعدما هرب بطل العمل فخر من مصر بسبب تهديدات سمير العبد له ومقتل إبن خالته عيسى، إستطاع فخر الإستحصال على المنحة الدراسية التي نالها عيسى في بلجيكا قبل مصرعه وذلك بعدما بدّل فخر أوراقه الرسمية لكي يصبح هو عيسى، وهناك في الجامعة البلجيكية حدث له ما لم يكن في الحسبان حيث إلتقى بحبيبته التي إنفصلت عنه (شيرين) وهي بدورها تزوجت إلّا أنه أقام علاقة غير شرعية معها وحملت منه ثمّ توفيت أثناء ولادتها المُبكرة بإبنهما عمر. آخر المستجدات في حلقات المسلسل تكمن في عودة فخر إلى مصر من أجل الإطمئنان على صحة خالته المريضة لكنه يهرب خارج مصر مجدداً لأنّ الخطر يُداهمه. مع الإشارة إلى أنّ أحداث الحلقات تتنقّل بين الماضي والحاضر فيتبيّن من خلال ذلك أنّ البطل هو شخص طليق حر بعدما هرب من التنظيم الإرهابي وعاد إلى معتقلهم من أجل إنقاذ إبنه عمر والهروب معه للعودة إلى مصر، وخلال رحلتهما في الصحراء يروي لإبنه قصته فتعود بنا الأحداث إلى الماضي.

 

لا شك في أنّ هذا العمل يُعدّ من أهم الأعمال الدرامية خلال الموسم الراهن لأنه مكتمل العناصر الدرامية التي سنعالجها في وقت لاحق، لكننا هنا في صدد الكشف عما تحمله الأحداث القادمة من المسلسل. وهنا ننوّه أنّ هذا العمل مقتبس من رواية "أبو عمر المصري" و"مقتل فخر الدين" للروائي عز الدين فشير، ورغم أنّ المعالجة الدرامية تختلف بين الرواية والمسلسل مع العديد من الإضافات التي وضعتها الكاتبة مريم نعوم إلا أنّ هناك خطوط متشابهة بينهما مثل هروب البطل إلى أوروبا وعلاقته مع حبيبته وولادة إبنه عمر، ومن هذا المنطلق نشير إلى أنّه في حال تشابهت باقي أحداث المسلسل بالرواية فإنّ البطل منذ الحلقة السادسة عشر التي ستُعرض اليوم فإنه سيغادر إلى السودان ويلتحق بمنظمة إرهابية لكي يعمل معها في أفغانستان.

 

أما التحوّل الذي سيطرأ على شخصية البطل من محامٍ نزيه إلى إرهابي عنيف، فبحسب ما جاء في الرواية، إنّ فخر يعود إلى مصر وينتقم من عدة أشخاص سبّبوا له الأذى بدءاً من عمّه (الممثل أحمد بدير) لأنه حرمه من ميراثه مشترطاً زواجه من إبنة عمه (إيمان العاصي) كي يعطيه حصته من الميراث. كما يتجلّى التحوّل في شخصيته إلى رجل عنيف عبر النص الروائي الذي وضعه فشير حينما روى حادثة قَتْل فخر الدين لإحدى القطط بصورة إجرامية كما تروي الرواية كيفية محاولة فخر الدين قتل طفله الرضيع عُمَر. فهل سيتم تجسيد هذه الأحداث الروائية في المسلسل ضمن حلقاته القادمة؟!