لطيفة تعود إلى قرطاج بعد غياب في سلسلة من المفاجآت الفنية على المسرح

لطيفة تعود إلى قرطاج بعد غياب في سلسلة من المفاجآت الفنية على المسرح

بعدما غابت لمدّة تسع سنوات عن إحيائها الحفلات الغنائية ضمن فعاليات مهرجان قرطاج الدولي في تونس، ها هي النجمة لطيفة التونسية قد عادت إلى هذا المسرح العريق حيث أحيت حفلاً ضمن الدورة الحالية من المهرجان المذكور.

إعتلت لطيفة خشبة المسرح الروماني في قرطاج على أراضي وطنها الأم وسط تفاعل الجمهور بشكل كبير معها، ولقد تغنّت لطيفة خلال هذه السهرة بأغانيها القديمة منها: "يا سيدي مسي" و"حبك هادي" بالإضافة إلى بعض أغنياتها الجديدة مثل "بالعربي".
كما حرصت لطيفة على تهنئة الشعب الجزائري بعد فوزه في كأس الأمم الإفريقية تزامناً مع الليلة التي أحيت خلالها حفلها المذكور، وأدّت الفرقة الوطنية للموسيقى بالمناسبة النشيد الرسمي للجزائر. واللافت أنّ الحفل تضمّن العديد من المفاجآت الفنية ضمن فقراته حيث قدّمت لطيفة بعض الأغاني التونسية التراثية برفقة لوحات إستعراضية راقصة. إلى جانب تقديمها أغنية "أهيمُ بتونس الخضراء" من ألحان وتوزيع قيصر الغناء العربي كاظم الساهر مع الفنان الشاب أحمد الرباعي (إبن شقيق الفنان صابر الرباعي) بمثابة مفاجأة للحاضرين. أيضاً أهدت لطيفة أغنيتها "أمي" لوالدتها التي غابت عن الحضور بين الجماهير لأسباب صحية، لذلك اتصلت بها مباشرة من مسرح قرطاج حتى تغني لها هذه الأغنية.

مع العلم، أنّ هذا المهرجان إنطلق منذ الحادي عشر في شهر تموز/ يوليو الحالي وإختُتم في العشرين من الشهر الحالي.