"كونتاك": كوميديا سوداء برمزيّة درامية تعكس قضايا إجتماعية مُعاصرة

10:00
20-05-2019
أميرة عباس
"كونتاك": كوميديا سوداء برمزيّة درامية تعكس قضايا إجتماعية مُعاصرة

"كونتاك" هو إحدى المسلسلات السورية التي تُعرَض خلال الموسم الرمضاني راهناً وهو من بطولة أمل عرفة وعدد من الممثلين السوريين أمثال: محمد حداقي، حسام تحسين بيك، غادة بشور، أيمن رضا، أندريه اسكاف، محمد خير الجرّاح، جمال العلي وجرجس جبارة، إلى جانب عدد من الوجوه الجديدة. وهو فكرة وإعداد د. رانيا الجبّان، والكاتب شادي كيوان، وتأليف عدّة كتّاب حيث أنجزوا لوحات العمل في إطار ورشة كتابة خاصّة، من إخراج حسام الرنتيسي وإنتاج شركة "إيمار الشام".

بمتابعة حلقات هذا العمل نلحظ أنّه يُسلّط الضوء على مشاكل وقضايا إجتماعية بصورة رمزية وبأسلوب المبالغة التي ترتكز عليها الكوميديا السوداء لإيصال الهدف أو الرسالة من العمل. وكل حلقة منه تحمل عنواناً مختلفاً بحسب إختلاف القصة، فمثلاً حملت الحلقة الأولى عنوان CV حيث تمحورت حول فكرة الأفراد الذين يظهرون بصورة المواطنين الصالحين لكنّهم في الواقع عكس ذلك تماماً، بغاية إلقاء الضوء على هويّة بعض المسؤولين الذين يعتقد الشعب أنّهم خَيِّرون ويُقدّمون مساعدات إنسانية بمثابة غطاء للأعمال الفاسدة التي يمارسونها.

كما نعطي مثلاً آخر كالحلقة الثالثة عشر التي حملت عنوان "لوحات عصرية"، فهذه الحلقة إعتمدت على الرمزيّة الدرامية حينما حاول أهل إحدى المناطق تأمين مواصلات خاصة بهم لتسهيل تنقّلهم، فيشترون باصاً يقوده سائقاً من خارج البلدة ويتنازعون معه، لكن في نهاية الأمر يختلفون ويتقاسمون هذا الباص بعدما أصبح غير صالحاً، وهذا ما يرمز إلى أرض الوطن والإنقسامات الداخلية مع تدخّل طرف خارجي.

بذلك نجد أنّ مسلسل "كونتاك" يحمل رسالة إجتماعية لإنتقاد مشاكل مُعاصرة في حياتنا اليومية.