كاظم الساهر أشعل ليل بيروت برومانسيته!

ليلة "كاظمية" بإمتياز كانت بإنتظار الحاضرين في كازينو لبنان ليل أمس حيث أحيا قيصر الغناء العربي كاظم الساهر حفلاً غنائياً مميزاً على خشبة مسرح كازينو لبنان من تنظيم شركة Double Eight Production لصاحبها السيد ميشال حايك. أما الراعي الإعلامي فهو لأغاني أغاني.

إستهل القيصر حفله بأغنية "أراضي خدودها" وسط تصفيق الجمهور اللبناني الذي إستقبله بحفاوة كبيرة مع الجالية العراقية في لبنان. من ثم تفاعل معه الجمهور أكثر وأكثر حينما بدأ يغني أغنيته الشهيرة "زيديني عشقاً" فردّدها الجمهور معه عن ظهر قلب. وأشعل حماس الحضور أكثر حينما أشار لهم بعلامة قلب بيديْه.
ولم يكتفِ الساهر بتقديم أغنياته الرومانسية إنما قدّم روبرتوار منوّع بين الأعمال الرومانسية والأغنيات العراقية الشعبية مثل عيوني قلبي.

ومن أغنياته التسعينية الشهيرة أَسْمَع جمهوره في هذه الليلة الساهرة أغنية "هذا اللون" كما قدّم أحدث أغنياته مثل "لجسمك عطر" و "عيد العشاق".

وكاظم المتواضع حرص خلال الحفل طرح سؤال على الجمهور ليختار ما يطلبه من أرشيف أعمال الساهر لتتعدّد طلبات الحضور بين الأغنيات التالية: الحب المستحيل، هل عندك شك، يا مستبدة وغيرها. فلم يبخل الساهر على جمهوره ولبّى طلباتهم الغنائية. وختم حفله على أنغام قولي أحبك.

وقبل إنتهاء الحفل أقدمت فتاة لتقديم باقة ورد للقيصر الذي قبِلها برحابة صدر، وهنا تجمهرت بعض الفتيات حوله لإلتقاط صور معه وهو بدوره عاملهم بكل لطف كعادته.
كما لفت إنتباهنا خلال الحفل حضور فتاة صغيرة لا يتعدى عمرها العشر سنوات وهي الطفلة الوحيدة في هذه السهرة حيث أتت برفقة والدتها وجلست طيلة الوقت تصغي لأغنيات الساهر بكل شغف وتردد على لسانها عبارة واحدة ألا وهي "الله يا كاظم."

وبهذه السهرة الغنائية، أضاف القيصر كاظم الساهر على عدد حفلاته حفلة أخرى ناجحة كسائر حفلاته التي يحييها في لبنان وكافة دول العالم العربي والخارج.