في ذكرى ميلاده، تعرّف على عبد الحي أديب مؤلف أول فيلم عربي رُشّح للأوسكار!

7:00
22-12-2017
أميرة عباس

لا شك في أنّ جائزة الأوسكار تُعدّ من أهم الجوائز السينمائية في العالم، واليوم سنتعرّف على أول فيلم عربي وإفريقي تمّ تأهيله لهذه الجائزة العالمية ألا وهو فيلم باب الحديد.

وتعمّدنا اليوم الحديث عن هذا الفيلم لمناسبة ذكرى ميلاد مؤلفه عبد الحي أديب الذي وُلد عام 1928 وتوفي عام 2007 والراحل هو والد الإعلاميّيْن عمرو وعماد أديب والمخرج والمنتج عادل أديب.

إنّ الراحل المخضرم عبد الحي أديب الذي واكب عدة أجيال له أفلام سينمائية عديدة منها ما كتب قصتها وأخرى تولّى فيها تأليف السيناريو والحوار، نستعرض منها على إختلاف سنواتها ما يلي: أم العروسة، إستاكوزا، مذكرات مراهقة، ليلة اليببي دول وغيرها الكثير، أما فيلم باب الحديد فهو يُعد من أبرز أعماله على الصعيد العالمي وليس فقط المحلي، ففضلاً عن ترشيحه كأول فيلم عربي وإفريقي لجائزة الأوسكار هو أيضاً ضمن قائمة أهم ألف فيلم في تاريخ السينما العالمية.
هذا الفيلم المذكور هو من إخراج الراحل يوسف شاهين الذي ظهر فيه كممثل أيضاً، ومن بطولة فريد شوقي وهند رستم.
تدور أحداث الفيلم حول "قناوي" (يوسف شاهين) وهو بائع الجرائد غير المتزن عقلياً والمُثار عاطفياً من جانب "هنومة" (هند رستم) التي تشفق عليه لكنها تنوي الزواج بأبو سريع (فريد شوقي)، وعندما تبدأ هنّومة في الاستعداد للزواج، يقرر قتلها لكنه يقتل فتاة أخرى عن طريق الخطأ ويحاول إلصاق التهمة بخطيب هنومة "أبو سريع"، وفي النهاية يتم الإبلاغ عن قناوي كمريض نفسي.
أما اسم الفيلم باب الحديد فهو الإسم القديم الذي كان يُطلق على محطة مصر ومنه استلهم المؤلف عبد الحي أديب هذا الإسم.
وهذا الفيلم له مكانة خاصة جداً في السينما المصرية والعالمية لأنّه عملاً محبوكاً في نصه وإخراجه على حد سواء.