في ذكرى ميلاده، تعرّف على خفايا أشهر أعمال نور الشريف !

12:00
29-04-2019
أميرة عباس
في ذكرى ميلاده، تعرّف على خفايا أشهر أعمال نور الشريف !

صادف أمس في الثامن والعشرين من شهر نيسان/ إبريل ذكرى ميلاد الممثل المصري الراحل نور الشريف الذي يُشكّل أحد أهم نجوم الدراما العربية سينمائياً وتلفزيونياً حيث قدّم أدواراً وشخصيات رسخت في ذاكرة الجمهور العربي من شخصية "كمال عبد الجواد" إلى "حاتم زهران"، ثمّ "ناجي العلي" وصولاً "للحاج عبد الغفور البرعي" إلى "الحاج متولّي" و"سعد الدالي"، لذلك سنرصد أهم المعلومات حول الراحل في الأسطر التالية:

-وُلد الراحل في مثل هذا اليوم من عام 1946 وتوفّي بعد صراع مع المرض يوم الحادي عشر من شهر آب/ أغسطس عام 2015.

-إلتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، وتخرّج من قسم التمثيل والإخراج المسرحي عام 1967 بتقدير إمتياز، وحينها قدّم الشريف أول أعماله المسرحية مع المخرج القدير "سعد أردش" بمسرحية "الشوارع الخلفية".

- إسمه الحقيقي هو "محمد جابر عبد الله" إلّا أنّ شقيقته عواطف إختارت له اسماً فنياً "نور الشريف"، على إعتبار أنّ نور هو الإسم الذي يُعرَف به في نطاق عائلته، ولَقَب "الشريف" لأنّها كانت تحب الممثل الراحل عمر الشريف.

-قدّم أول أدواره في فيلم "قصر الشوق" لمؤلفه الراحل نجيب محفوظ، ويُقال أنّ الممثل عادل إمام كان وراء ترشيح الشريف لهذا الدور إذ تعرّف الشريف على إمام من خلال بروفات مسرحية "روميو وجوليت"، ثمّ قام بتقديمه للمخرج الراحل حسن الإمام، وبدأ معه أولى أدواره السينمائية بفيلم "قصر الشوق" عام 1966 حين جسّد شخصية الشاب كمال عبد الجواد.

-يتضمّن رصيد الراحل نور الشريف أكثر من مئة وسبعين فيلماً وما يزيد عن عشرين مسلسل إلى جانب عشرات المسرحيات، من أهم أفلامه نعدّد: آخر الرجال المحترمين، الظالم والمظلوم، جري الوحوش، ناجي العلي، العار، دمي ودموعي وابتسامتي، حبيبي دائماً، زمن حاتم زهران، المصير، عمارة يعقوبيان ، دم الغزال، وكان آخرها فيلم "بتوقيت القاهرة" للمخرج أمير رمسيس .ومن مسلسلاته نذكر: الثعلب، الحرافيش، لن أعيش في جلباب أبي، عائلة الحاج متولي، الدالي، حضرة المتهم أبي وغيرها.

-مسلسل "لن أعيش في جلباب أبي" الذي قدّمه الراحل نور الشريف بشخصية عبد الغفور البرعي عام 1996 وحقّق نجاحاً واسعاً، كان سبق وقدّمه الراحل فريد شوقي كمسلسل إذاعي، وهو مقتبساً عن قصة الراحل إحسان عبد القدوس.

-كان الراحل مُرشحاً لفيلم "نار الشوق" مع الراحلة صباح، الراحل رشدي أباظة وهويدا، لكنه إعترض على تصويره في لبنان على إعتبار أنّ ذلك ليس له مبرّراً درامياً ضمن أحداث الفيلم، وفي الواقع أنّ هويدا كانت تخشى المجيء إلى مصر بسبب مشاكل مع عائلة أبيها، فرفض الشريف تصوير الفيلم وبالتالي جسّد دوره الممثل حسين فهمي.

-خلال عام 1975 قدّم الشريف أكثر من إثنيْ عشر فيلماً في ذات السنة أهمها فيلم "الكرنك" مع الراحلة سعاد حسني عن قصة سياسية للراحل نجيب محفوظ، وفيلم "شقة في وسط البلد" الذي عالج قضية أزمة السكن في مصر وقتذاك.

-في فيلم "المصير" عام 1997 كان مخرجه يوسف شاهين هو من سيقوم بدور إبن الرشد إلى جانب إخراجه، فيما كان الشريف سيؤدي دور الخليفة المنصور أمير المؤمنين، لكن الراحل نور الشريف أقنع شاهين بأنّ الفيلم يحتاج إلى جهدٍ كبير حيث لا يستطيع شاهين التوفيق بين كوْنه المخرج والبطل في آنٍ معاً، وبالفعل أُسْنِد دور إبن الرشد للراحل نور الشريف.