فنّانون سوريّون عارضوا الثورة السورية وأيّدوا الثورة اللبنانية!

لا شكّ بأنّ الثورات في كافة البلاد تشهد على إنقسام في الآراء بين مؤيّديها ومُعارضيها حتى لو كان أحد تلك الأطراف هم أقلية في وجه الأكثرية. من هذا المنطلق، رأينا خلال السنوات الأخيرة المنصرمة عدداً من الفنانين السوريّين الذين عارضوا الثورة السورية مؤيّدين بذلك النظام السياسي الحاكم.

اللّافت في بعض أسماء الفنانين المُعارضين للثورة السورية أنّهم في مقابل ذلك أيّدوا الثورة اللبنانية، ومنهم على سبيل المثال الممثلة السورية سوزان نجم الدين التي ظهرت مؤخراً عبر فيديو على أحد مواقع التواصل الاجتماعي وهي تُعبِّر عن تعاطفها مع الثورة اللبنانية كذلك العراقية، وذلك في الوقت الذي أيّدت فيه نجم الدين اكثر من مرّة نظام الأسد وآخرها في تصريح صحفي لها مؤخراً حينما قالت:"سوريا لا تستحق بشار الأسد، الرئيس بشار الأسد رئيس حضاري جداً، وسوريا لا تستحقه بصراحة لأنه إنسان حضاري، أنا مش دفاع عن السيد الرئيس، هي حقيقة، وهو ليس طائفي ويكره الطائفية".

أيضاً نذكر الفنانة السورية فايا يونان وهي موالية للنظام السوري وبالتالي مُعارِضة لثورة بلادها، لكنها أيّدت الثورة في لبنان حيث كانت قد كتبت منشوراً عبر حسابها في فيسبوك تُعبّر فيه عن تأييدها للمتظاهرين اللبنانيين إلا أنّها عادت وحذفته بسبب الإنتقادات التي طالتها بسبب مناهضتها للثورة السورية وتأييدها لمثيلتها اللبنانية.

لا تتوقّف الأمثلة هنا إنّما نشير إلى أنّ الممثل السوري وعضو مجلس الشعب عارف الطويل هو من المُعارضين للثورة السورية لأنها خرجت من المساجد، وقال:"ثورة لم تخرج من الجوامع هي خطوة على الطريق الصحيح".