شيرين عبد الوهاب تواجه شائعات تهديدها بالسجن بسبب ألبوم "نسّاي"!

شيرين عبد الوهاب تواجه شائعات تهديدها بالسجن بسبب ألبوم "نسّاي"!

خلال الأيام الأخيرة، إنتشرت معلومات صحفية تفيد بأنّ النجمة المصرية شيرين عبد الوهاب تواجه أزمة قانونية جديدة بسبب ألبومها "نسّاي" لكن شيرين ردّت أخيراً على ذلك بعد الصّمْت!

 

للتذكير قامت شركة النيل للإنتاج الإذاعي المُتعاقدة معها (شركة نجوم ريكوردز تابعة لها) برفع دعوى قضائية ضد شيرين، وذلك بسبب عدم إلتزامها ببنود التعاقُد بينهما، وحصولها على مبلغ أربعة ملايين وسبعمئة وخمسين ألف جنيه مصري مقابل تنفيذ الألبوم الجديد "نسّاي"، وبحسب الشركة المذكور، لقد حصلت شيرين على الأموال وقامت بمنح الألبوم لشركة إنتاج أخرى. كما أنّ الشركة طلبت من شيرين رد هذه الأموال بشكل ودي، إلّا أنّها لم تفعل.

 

أما في إتصال خاص مع الفنان المصري حسام حبيب – زوج شيرين- فأكّد لموقع أغاني أغاني على أنّ الرد الذي صدر عن محامي شيرين د.حسام لطفي هو البيان الرسمي الصادر عنها، وهذا الرد مفاده أنه لا توجد صحة لما قيل بحق شيرين وأنها مهدّدة بالسجن بسبب مخالفتها للتعاقد، خاصة وأنها تبادلت مع المنتج إنذارات قضائية، وبعدها لجأ المنتج إلى القضاء، والأمر الآن بين يدي القضاء المصري للفصل فيه.

 

كما أوْضح أنّ شيرين تعاقدت مع الشركة على إنتاج ألبومات غنائية، وتضمّن العقد إتفاقاً يؤكّد أنّه في حال نشوب خلاف بينها وبين المنتج، يتم مراجعة الحسابات وتُخيَّر بين سداد الحد الأدنى الإتفاقي المضمون أو تصوير فيديو كليب، ما يعني أن المنتج الذي أكد البيان أنّه خالف التزامه التعاقدي مع شيرين، لا يملك سوى الحصول على أحد هذيْن الأمريْن، وليس الحصول على حق استغلال الألبوم الجديد "نسّاي". كما طالب البيان بعدم الإنسياق وراء هذه الشائعات لأنّ من سرّبها تجاهل أنّهم بصدد عقد لا توقع فيه جزاءات جنائية، ما يعني أنّ خطر السجن غير متواجد.