سلاف فواخرجي تستعد لفيلم سوري- روسي مشترك بعنوان "تدمر"!

بعد أن إستغرق التحضير له حوالي عاميْن، أُقيم مؤتمراً صحفياً خاصاً لإطلاق عملية تصوير فيلم سوري-روسي مشترك يحمل إسم "تدمر" تخوض من خلاله الممثلة سلاف فواخرجي مع زوجها المخرج وائل رمضان غمار الإنتاج وهما بمثابة ممثلين عن شركة شغف للإنتاج بالشراكة مع المنتج الروسي إندريه سيغيليه صاحب شركة برولاين وهو من إخراج وكتابة إيفان بلوتنيكوف.

 

رغم أنّ الفيلم يُعتقد بأنّه يحمل رسالة سياسية ليدافع عن إحدى المواقف السياسية إلا أنّ سلاف خلال فعاليات المؤتمر أكدت على أنّ هذا العمل السينمائي يحمل قضية إنسانية عبر طرح قصة واقعية من الحياة اليومية خلال الحرب السورية ولا يتطرّق للمعالجة السياسية كما أنها تأمل أن تقوم بعمل عالمي من خلاله.
وصرّحت سلاف خلال المؤتمر إلى أنّ الفيلم يسلّط الضوء على العلاقة التاريخية بين سوريا وروسيا وتمّ إختيار مدينة "تدمر" كإسم للفيلم لأنها مثال عن الحضارة التاريخية حول العالم.
وليظهر هذا العمل المشترك بصورة لائقة، عقدت فواخرجي إجتماعات عديدة مع الشركة الروسية من أجل الإتفاق على العديد من التفاصيل المهمة لتقريب وجهات النظر وإيصال الفكرة من الفيلم لمحاربة الإرهاب وحماية مستقبل الأوطان بحسب ما صرّحت سلاف أثناء المؤتمر.
أما عن سبب دخولها مجال الإنتاج فهدف فواخرجي من ذلك يكمن في أمنيتها بإيصال رسالة فنية إنسانية لكل العالم بعد المعاناة التي عاشها شعب وطنها الأم.

من ناحية أخرى نشير إلى أنّ هذا الفيلم سوف يتم تصويره في عدة أماكن بين سوريا ومدينة سان بطرسبورغ الروسية، وتدور أحداثه حول طبيب من داغستان تتفكّك حياته عندما تهرب زوجه وبناته سراً إلى سوريا للإنضمام إلى المجموعات الإرهابية فيسارع إلى إنقاذهم دون التفكير في العواقب.