سعد لمجرد يتعرّض للشائعات من جديد، وهذه هي آخر مستجدات أزمته القضائية!

سعد لمجرد يتعرّض للشائعات من جديد، وهذه هي آخر مستجدات أزمته القضائية!

في الوقت الذي سُمِح له بالسفر إلى وطنه الأم – المغرب- ما زال النجم سعد لمجرد يتعرّض للشائعات إثر أزمته أمام القضاء الفرنسي التي لم تُحل بعد !

فمنذ شهر تشرين الأول/ أكتوبر من عام 2016، إتُهِم لمجرد بقضية إغتصاب فتاة فرنسية تُدعى لورا بريول وسُجِن على أثر ذلك. وبعدها إستطاع الخروج من السجن مع فرض إقامة جبرية له على الأراضي الفرنسية، ومؤخراً سُمِح له بزيارة المغرب ضمن شروط محددة، ورغم كل هذه التطورات لصالحه إلا أنّ بالأمس بدأت تنتشر أخباراً جديدة حول قضية لمجرد، فقد أشارت بعض المصادر إلى أنّ لمجرد مثُلَ أمام القضاء الفرنسي أمس الإثنين، وذلك بعد إخضاع لورا إلى فحوصات طبية فطلب القاضي المتخصّص بالإطلاع على تلك الفحوصات التي تُدين لمجرد لأنها تؤكّد على التعنيف الجسدي الذي تعرّضت له تلك الفتاة ما أدى إلى خسارتها لكليتها اليُسرى، وبعدما يتأكّد القاضي من صحة هذه الواقعة فإنّه إما يُصدِر حكماً بسجن لمجرد أو بدفعه غرامة مالية باهظة.

لكن بدورنا نشير إلى أنّ ما يُقال هو على الأرجح محصوراً ضمن دائرة الشائعات خاصة أنّ بالأمس هو يوم عطلة رسمية بمناسبة الأعياد في الدولة الفرنسية بما فيها السلك القضائي، فكيف يكون قد مَثُلَ الفنان سعد لمجرد أمام القضاء الفرنسي البارحة في يوم الإجازة الرسمية؟!