رحلة روسيا تضع علامات إستفهام حول علاقة عمرو دياب ودينا الشربيني، فأين الحقيقة من الشائعات؟!

9:00
25-06-2018
أميرة عباس

تنتشر صوراً وفيديوهات عديدة للنجم المصري عمرو دياب مع الممثلة دينا الشربيني منذ أن توجّها معاً إلى روسيا لحضور فعاليات كأس العالم لكرة القدم في ظل إنتشار أخبار حول قرب إعلانهما عن موعد زواجهما في اليونان تزامناً مع إحياء دياب حفلاً هناك في الشهر القادم. وتتوجّه الأنظار نحو هذه العلاقة لمعرفة الحقيقة، ونحن بدورنا سنرصد بعض التفاصيل ضمن هذا الإطار!

 

إن عُدنا في ذاكرتنا إلى الوراء مع بداية إنتشار الأخبار منذ العام المنصرم حول علاقة دياب ودينا وقُمنا بمقارنتها بأخبار أخرى نُشرت حول الحياة العاطفية الخاصة بالنجم عمرو دياب في السنوات السابقة، سنستشف أنها ليست المرّة الأولى التي تنتشر فيها مثل تلك الأخبار إنما هذه المرة تُسيطر بروباغندا إعلامية أكبر حول هذا الأمر، ونحن بدورنا نستبعد أن يُعلن قريباً خبر زواج دياب من دينا.

 

في تفاصيل علاقتهما، نشير إلى أنّ والد دينا أكّد منذ العام الفائت على أنّ علاقة إبنته بدياب وتواجدهما معاً محصورة بسبب تحضيرهما لفيلم سينمائي جديد ولهذا السبب وقتذاك كان قد نشر دياب صورة مع دينا والمؤلف تامر حبيب، المخرج طارق العريان والمنتج تامر مرسي مع تعليق جاء فيه "فريق العمل"، لكن بحسب مصادرنا المقرّبة من دياب إنّ الأخير أوْقف العمل على هذا الفيلم راهناً لأنّه قلقاً من الإقدام على خطوة جديدة في مجال التمثيل تماماً مثلما يحصل معه منذ عدة سنوات لغاية اليوم بسبب خوفه على حجم نجوميته، وهذا ما يؤكّد على أنّ تواجد دياب ودينا لم يكن بسبب الفيلم منذ الأساس.

 

من ناحية أخرى، قبل إنتشار هذه الأخبار حولهما كانت قد إنتشرت أخباراً عديدة عن علاقة دياب بفتاة من جيل دينا ألا وهي هدى الناظر التي قيل لاحقاً أنّها مديرة أعماله (الصورة أعلاه) في حين أنّ دياب كان يعمل لمدّة خمسة عشر عاماً مع مدير أعمال يُدعى أحمد زغلول وهذا ما أثار ضجة كبيرة حينها، وتزامنت هذه الأخبار مع شائعات حول إنفصال دياب عن زوجته. في تفاصيل ذلك، نستذكر أنّه في العام 2015 إنتشرت أخبار عن علاقة دياب مع هدى حيث قيل أنّهما تزوّجا في السر ما أغضب زوجة دياب السيدة زينة عاشور فطالبته بالطلاق كما كان من المنتظر إعلان زواجه من هدى، ومن المستغرب أن تتكرَّر ذات الروايات العاطفية في حياة عمرو دياب مع ذات الأسباب "التواجُد الدائم مع فتاة تصغره نحو عشرين عاماً وذلك لأسباب مهنية فقط:هدى الناظر لأنها مديرة أعماله، دينا الشربيني لأنّها بطلة فيلمه..."!

 

بذلك، يعود اليوم مسلسل "الحب في حياة عمرو دياب"، في ظل العديد من الروايات الصحفية والفنية في دهاليز هذا الوسط منها ما هو صحيحاً ومنها ما هو شائعات، فالبعض يقول أنّ دياب يتعمّد الإرتباط بشابات من جيل دينا لكي يبقى شاباً في نظر الجمهور كما يفرض هذا الغموض والتكتّم مع تسريب الصور والفيديوهات لكي تبقى أخباره في الصدارة، وآخرين يقولون أنّ أحد الأطراف تُسرّب كل فيديوهات عمرو ودينا بطلبٍ من الأخيرة لتحقيق النجومية العربية على حساب دياب...

 

في الختام، إن كان ما يُقال هو مجرد شائعات فسيبقى ضمن هذه الدائرة لكن بما أنّه لا دخان بلا نار فمن الممكن أن يجمعهما حباً قد يتكلّل بالزواج ويجب أن نتمنى التوفيق لهما، أما لو كانت الإحتمالات الأخرى هي الصائبة فإنّه من المؤسف إستغلال الصحافة والجمهور كوسيلة للبلبلة !