رامي عيّاش يدعم المواهب الشبابية في موازين ويكتب وصيّته !

أحيا البوب ستار رامي عيّاش أمس حفلاً غنائياً مكتمل العدد ضمن فعاليات مهرجان موازين إيقاع العالم.

أضفى عيّاش رونقاً موسيقياً خاصاً على هذا المهرجان حيث تميّز ربرتواره الغنائي بالتنوّع بعدما إستهل حفله بأغنية "الله الوطن الملك" التي أهداها للملك محمد الخامس والشعب المغربي، ثمّ قدّم عدداً كبيراً من أغنياته الخاصة مثل: جبران، قلبي مال، يا مسهّر عيني، بحب الناس الرايقة، خليني معاك وغيرها... واللّافت أنّ رامي قدّم أغنية "بغنّيلا وبدقلا" التي هي باكورة أعماله في مسيرته الغنائية ولكن بطريقة موسيقية جديدة في موازين برفقة راقصي الدبكة اللبنانية. وذلك إلى جانب تقديمه بعض أغنيات العمالقة مثل "سوّاح" للراحل عبد الحليم حافظ.

كما تميّز هذا الحفل بمشاركة عدداً من الأصوات الشبابية المغربية التي دعاها عيّاش على خشبة المسرح بمثابة مفاجأة للحضور حيث يحرص رامي على دعم مواهب صاعدة. وما لفتنا أيضاً إرتدائه عباءة طُبِع على جانبيْها علميْ لبنان والمغرب.

في مقلب آخر، كان قد أقيم مؤتمراً صحافياً للبوب ستار قبيْل إحيائه حفله، وأبرز ما أدْلى به رامي خلال المؤتمر هو كشفه عن أنّه كتب وصيّته منذ فترة ويحتفظ بها في مكان آمن، وصرّح بأنّ أكبر أمنيات حياته هي أن تصبح جمعيته "عيّاش الطفولة" الأكبر في رعاية الأطفال الفقراء في العالم. وأضاف عيّاش أنه حريصاً على اكتشاف مواهب فنية جديدة ودعمها، مشيراً إلى أنّه ما زال يبحث عن الفكرة الجديدة التي يمكن أن يقدّمها في ديو غنائي.