دينا الشربيني تفوق توقّعات الجمهور والصحافة وتُقدّم أصعب أدوارها بتميّز في مسلسل "زي الشمس"

دينا الشربيني تفوق توقّعات الجمهور والصحافة وتُقدّم أصعب أدوارها بتميّز في مسلسل "زي الشمس"

خلال العام الفائت، وجّهنا إنتقادات لاذعة لمسلسل "مليكة" وكنّا على يقين تام بأنّ الممثلة المصرية دينا الشربيني لم تكن موفّقة في إختيارها لتقديم دور البطولة الأولى في المسلسل المذكور خلال رمضان 2018، لكن في الموسم الرمضاني الحالي كسبت دينا الرهان مع تقديمها دور البطولة في مسلسل "زي الشمس".

بعد مشاهدة الحلقات الأولى من المسلسل المذكور، لاحظنا تطوّراً كبيراً في أداء دينا حيث يعتمد هذا العمل على الكثير من التراجيديا خاصة مع تلقّي البطلة نور (دينا الشربيني) الصدمات الواحدة تلو الأخرى، وهناك عدّة مشاهِد صعبة في الحلقات الخمسة الأولى منها مواجهة خطيبها (أحمد السعدني) بخيانته لها مع شقيقتها، ومشهد رؤية جثّة شقيقتها.

كما يتصف العمل بالعديد من العناصر الهامة منها الإعتماد على الغموض حيث بدأ المسلسل أحداثه باختفاء فريدة "ريهام عبد الغفور" لتعود شقيقتها نور "دينا الشربيني" للبحث عنها، وهنا نلاحظ أن هناك شبحاً غامضاً يراقب بيت الأسرة، ونتعرف على تفاصيل شخصية نور، وعلاقتها الماضية بطليق أختها عمر "أحمد صلاح السعدني"، ثم نكتشف أنّ السر وراء اختفاء فريدة هو الموت غرقاً، ويبقى التساؤل حول ما إن كان موتها أتى نتيجة إنتحار أم جريمة قتل.

أيضاً إستطاعت بطلة العمل إقناع الجمهور الذي أثنى بأغلبه على دورها وتفاعل معها حتى أصبحت "تراند" عبر مواقع التواصل الإجتماعي. فضلاً عن ذلك، يُعد الإيقاع الدرامي التشويقي هو عنصر أساسي لنجاح هذا العمل لغاية اليوم، إذ يُحافظ المسلسل على إيقاع سريع من خلال التعريف بالعوالم المختلفة بين لندن حيث نور تعمل محامية، ومصر حيث شقيقتها فريدة ووالدتها، ليربط بينهما بحادثة اختفاء فريدة،، وتعود نور من السفر، ويعود يسرد أحداثه بين الماضي والحاضر لنتعمق أكثر في معرفة الشخصيات، ليصل في الحلقة الرابعة إلى ذروة الأحداث بإكتشاف وفاة فريدة غرقاً في النيل.