خاص- إمبراطور الإعلام أحمد أبو هشيمة ينسحب من اللعبة الإعلامية، فما هو السبب؟!

10:20
19-12-2017
أميرة عباس
خاص- إمبراطور الإعلام أحمد أبو هشيمة ينسحب من اللعبة الإعلامية، فما هو السبب؟!

شكّل خبر إنسحاب إمبراطور الإعلام في مصر رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة خلال الساعات الأخيرة من السوق الإعلامية مفاجأة دون تبيان أسباب ذلك.

وفي التفاصيل، إنّ أبو هشيمة الذي يعمل في مجال الحديد وهو رئيس مجلس إدارة مجموعة حديد المصريين، قد إستحوذ خلال شهر أيار مايو من عام 2016 على فضائية "أون تي في" التي إشتراها من الملياردير نجيب ساويرس، كما استحوذ على صحيفتي "اليوم السابع" اليومية و"صوت الأمة" الأسبوعية، وعدة مواقع إخبارية إلكترونية، إلا أنه قرّر اليوم بيع حصته الكاملة في الشركة.
وأعلن أبو هشيمة عبر بيان صدر عن مكتبه أمس الإثنين عن بيع قنوات أون تي في، وحصته من شركة إعلام المصريين لصالح شركة إيغل كابيتال التي أعلنت بدورها في بيان عن إستحواذها على حصة رجل الأعمال المصري أحمد أبو هشيمة.

وقالت داليا خورشيد وزيرة الإستثمار السابقة ورئيس مجلس إدارة شركة إيغل كابيتال إن هذا الإستحواذ يمثّل باكورة الصفقات الاستثمارية للشركة التي تهتم بهذا القطاع الإستراتيجي الذي يمس حياة المواطن بشكل يومي.

كما أعلنت الشركة تعيين المهندس أسامة الشيخ الرئيس الأسبق لإتحاد الإذاعة والتلفزيون، بمنصب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة إعلام المصريين للتدريب والإستشارات الإعلامية.

ورغم أنّ هذا القرار قد تمّ الإعلان عنه عبر بيان رسمي إلا أنّه لم يتم التوضيح عن الأسباب الكامنة وراء إنسحاب أبو هشيمة، لكن بحسب معلومات خاصة، من جهة تشير بعض المصادر إلى أنّ أبو هشيمة تلقّى عرضاً مالياً مُغرياً ما جعله يقبل ببيع حصته لصالح شركة إيغل كابيتال الممثّلة بالوزيرة السابقة داليا خورشيد، ومن جهة ثانية تشير بعض المصادر الأخرى إلى أنّ أبو هشيمة في السنتيْن الأخيريتيْن نجح في توسيع نفوذه ضمن نطاق عمله عبر خطته الإستراتيجية الإعلامية التي لم يعد بحاجة لها اليوم في ظل التطورات والتحولات التي تشهدها سوق الإعلام والإعلان في مصر.
في مقلبٍ آخر، علمنا أنّ مصير موظفي قنوات أون تي في ما زال غير معروفاً حتى الساعة بعد تسلّم السيد أسامة الشيخ كرئيساً لديه الصلاحيات لإتخاذ القرار في هذا الشأن مع أطراف أخرى معنيّة بذلك.