خاص- إليكم الحقيقة الكاملة حول تسريب هذه الأغنية بصوت ناصيف زيتون!

خاص- إليكم الحقيقة الكاملة حول تسريب هذه الأغنية بصوت ناصيف زيتون!

خلال الساعات الأخيرة، تمّ تداول أغنية بعنوان "قصتنا خلصت" قيل أنّها أغنية قديمة العهد للنجم السوري ناصيف زيتون من كلمات الشاعر اللبناني مارسل مدوّر، وأُثير جدلاً عبر مواقع التواصل الإجتماعي حول هويّة مُسرِّب هذه الأغنية والسبب الكامن وراء نشرها بعد تسجيلها، مثلما كنّا سبق وأشرنا، أمّا اليوم فَسنَكشِف التفاصيل الكاملة حول تنفيذ وتسريب هذه الأغنية.

 

علِمَ موقع أغاني أغاني من مصادره الخاصة أنّ زيتون كان قد إستمع إلى أغنية "قصّتنا خلصت" داخل أستديو الموزّع جو بارودجيان منذ أكثر من سنتيْن وسجّلها على طريقة "ديمو" إلّا أنّه لم يشتري حقوقها، وبعدما قرّر ناصيف عدم طرحها تنازل الشاعر مارسل مدوّر عن هذه الأغنية لفنان لبناني غير معروف ومقيم في قطر، ولقد إشترى حقوق الأغنية بكلماتها فقط دون اللّحن المتوفّر في الأغنية المُسرَّبة.

 

هذا التسريب جاء بالتزامن مع ما أفاد به فنّان يُدعى سام عبده بأنّ الأغنية المذكورة من كلماته وألحانه، ومصادرنا تُفيدنا بأنّ سام ليس بشاعر غنائي أو ملحّن بل كان أحد أعضاء فرقة كورال ويضع صوته على بعض الأغنيات بطريقة "ديمو" من أجل عرضها على المغنّيين، وهو مَن سَرَّب هذا العمل الغنائي. أمّا الهدف من هذه البلبلة، على ما يبدو، أنّ عبده أراد الترويج لنفسه ولهذه الأغنية قُبيْل طرحها رسميّاً، كما تؤكِّد لنا مصادرنا أنّ سام لا يملك حقوق هذه الأغنية لكي يحق له طرحها مثلما يدّعي ويُهدِّد باللجوء إلى القضاء، فهل أراد سام إستغلال نجوميّة ناصيف زيتون لصالحه بطريقة غير شرعيّة؟!