حسين الجسمي يختتم الدورة 18 لمهرجان موازين إيقاع العالم ويُحقّق أمنية طفلة مصابة بالسرطان...

إختتم الفنان الإماراتي حسين الجسمي الدورة الثامنة عشر من مهرجان موازين إيقاع العالم في المغرب عبر حفل ضخم أحياه على خشبة مسرح النهضة، وسبق حفله سهرة غنائية أحيتها ابنة مدينة الدار البيضاء المغنية المغربية الشابة زينب أسامة.

كعادته، أبدع الجسمي أمام الحضور في هذا الحفل الذي إستهلّه عبر تقديمه أغنية بحر الشوق، ثمّ الأغنية الدينية يا رسول الله، قبل أن يستكمل حفله عبر مجموعة كبيرة من أغنياته المنوّعة بين العاطفية والإيقاعية، أيضاً حرص على تقديم أغنية مغربية بعنوان جونيمار. فضلاً عن ذلك، حقّق الجسمي أمنية طفلة مصابة بالسرطان تدعى سجى نظمي حيث قدّم لها على المسرح أغنيات بمثابة إهداء لها بعدما كان قد إلتقى بها قبل الحفل ونشر عدة صوراً برفقتها عبر حسابه الرسمي: "بهدف تحقيق أمنيتها... التقيتها وحققت هي أمنيتي أنا... الطفلة البطلة سجى نظمي لتهديكم جميعاً مفاجآتها بالحفل الليلة... من عيوني يا سجى".

هكذا إختُتِمت فعاليات هذه الدورة من مهرجان موازين إيقاع العالم الذي تأسس عام 2001 وهو من أكبر الأحداث الموسيقية التي ينظمها المغرب سنوياّ وأكثرها حضوراّ من الجماهير المغربية والعربية. ويُقام هذا المهرجان تحت رعاية ملك المغرب محمد السادس.