تعرّف على الأسماء الحقيقية للنجوم !

8:00
17-12-2017
أميرة عباس
تعرّف على الأسماء الحقيقية للنجوم !

غالباً ما يلجأ بعض النجوم في مجاليْ الغناء والتمثيل لتغيير أسمائهم من الأسماء الحقيقية إلى الأسماء الفنية المستعارة لهدف أو لآخر، بالمقابل هناك نجوم فضّلوا البقاء على أسمائهم الحقيقية.

فالنجمة الذهبية نوال الزغبي وشمس الأغنية اللبنانية نجوى كرم، حافظتا على إسميْهما عند الولادة ولم يبدّلاه بعد دخولهما المجال الفني، على عكس النجمة إليسا مثلاً التي إختصرت إسمها "إليسار خوري" وحوّلته لإسم فني"إليسا"، كذلك البوب ستار رامي عياش الذي حذف حرفين من إسمه لكي يختصره فبدّله من إسم"رامي بو عياش" ليصبح "رامي عياش".
وهناك فنانين فضّلوا تغيير أسمائهم التي ترمز لفئة إجتماعية- دينية معيّنة أمثال:محمد الحلاني الذي أصبح عاصي الحلاني، ميشال كفوري تبدّل إلى وائل كفوري وعلي زلزلي الذي تحوّل إسمه إلى علاء زلزلي.
فضلاً عن نجوم آخرين، تمّ تبديل أسمائهم لكي تُصبح أسهل مثل : النجم العربي وليد توفيق الذي إستبدل شهرة عائلته توتنجي بلقب "توفيق"، أيضاً ريّس الأغنية اللبنانية الذي فضّل تغيير إسم عائلته"طفيلي" ليُصبح ملحم زين، كارلا البرقاشي المعروفة بالنجمة يارا وكوليت بو جرجس أي الفنانة دينا حايك.
ومن نجوم العالم العربي نشير إلى أنّ الديفا سميرة سعيد، إسمها الأصلي سميرة بن سعيد كما أنّ قيصر الغناء العربي كاظم الساهر بدّل إسمه الحقيقي كاظم السامرائي. ومن عمالقة الفن نذكر: الإسم الحقيقي للراحلة صباح ألا وهو جانيت فغالي، السيدة فيروز إسمها الأصلي نهاد حداد، الفنانة سميرة توفيق وهي بدّلت إسم شهرتها فقط "كاريمونا"، فاطمة إبراهيم السيد البلتاجي هو الإسم الأصلي لكوكب الشرق"أم كلثوم"، وعبد الحليم علي إسماعيل شبانة المعروف بإسمه الفني العندليب الأسمر "عبدالحليم حافظ".
وعادة يتولّى المخرج او المنتج أو مدير الأعمال مهمّة تغيير الإسم مثلما هو الحال المتعارف عليه، فمثلاً المخرج سيمون أسمر الملقّب بصانع النجوم هو من إختار تغيير أسماء عدة نجوم معاصرين اليوم أمثال: وائل كفوري، عاصي الحلاني، رامي عياش، أيضاً الفنانة مايا نصري وإسمها الحقيقي مايا الأسمر وقد تعمّد المخرج سيمون أسمر تبديل إسم عائلة مايا لكي لا يعتقد الناس أنّ هناك صلة قرابة بينهما ما يجعله يدعمها فنياً.
ومعظم هؤلاء النجوم غيّروا أسمائهم الحقيقية إلى أسماء فنية لأنها الأسهل والأسرع في الوصول إلى الجمهور، فالبعض منهم أسمائهم صعبة الحفظ لذا إنّ الهدف من تغيير الإسم يكمن في تسهيل إنتشاره في العالم العربي وليس محلياً فقط.