بمناسبة عيد ميلادها، تعرّف على كواليس فوازير نيلّي الشهيرة!

7:40
03-01-2018
أميرة عباس

يُصادف اليوم عيد ميلاد الفنانة نيلّي فهي من مواليد مثل هذا اليوم عام 1949، وهي من أصول أرمنية ومنحدرة جذورها من عائلة آرتين كالفيان، وهي شقيقة الراحلة فيروز التي لُقّبت في بداياتها بالطفلة المعجزة ونيلّي أيضاً هي إبنة خال الممثلة لبلبة.

إمتهنت نيلي التمثيل منذ عمر صغير ووقفت أمام الممثل الراحل عماد حمدي ولعبت دور إبنته في فيلم "الحرمان" عام 1953، وظهر إسمها على الملصق الإعلاني الخاص بفيلم "توبة" للراحلة صباح والراحل عماد حمدي عام 1958، أما أول بطولة مُطلقة لها كانت ما تزال في سن المراهقة حين قدّمت فيلم "المراهقة الصغيرة" أمام أحمد مظهر وليلى فوزي عام 1966.
إلى جانب أدوارها السينمائية، لعبت نيلي دوراً أساسياً في تقديم الفوازير العربية، وفي إحدى لقاءاتها النادرة تصف نيلي الفوازير قائلة "الفوازير هي حياتي"، أما عن اقتحامها عالم الإستعراض، فبعد نجاح فوازير الثلاثي سمير غانم وجورج سيدهم والضيف أحمد، عرض عليها المخرج فهمي عبد الحميد أن تقدّم معه برنامج اسمه "كاريكاتير" عن فن الرسوم المتحركة، ولم تلفت الفكرة انتباه نيلّي، ولكنها وافقت فقط بسبب وجود تتر إستعراضي، وبعد عام واحد تركت نيلّي السينما، وأصبحت نجمة الفوازير والإستعراض منذ عام 1975 ثم توقّفت لفترة لتُكمل مسيرتها شريهان وتصبح أسطورة الفوازير.
أما الفوازير التي قدّمتها نيلي فنذكر منها: أنا وأنت فزورة، عروستي، الخطّابة، عالم ورق، وظلّت فوازير "أم العريف" هي من أشهر الفوازير التي قدّمتها نيلّي خلال مشوارها وقد تمّ عرضها عام 1993 وبقيت بعض العبارات التي تردّدها نيلّي في هذه الفوازير راسخة في ذهن الجمهور العربي أمثال :"طبعاً، خلاويس لسّه..."
ومن أهم ما كُتب عن نيلي بأقلام النقّاد نذكر ما كتبه ذات مرة الصحفي والفيلسوف المصري أنيس منصور ولقّب نيلي بعبارة "أم كلثوم الإستعراض"، بعد تمكّنها من تقديم عروض راقصة كانت خارجة عن إطار المألوف آنذاك، وجعلتها من أشهر النجمات حتى وقتنا هذا.
ونكشف عن بعض كواليس تلك الفوازير حيث كانت تضطر نيلّي للقيام بخطوات وحركات دقيقة جداً لكي تنسجم مع الخدع السينمائية التي يقوم بها المخرج، وفي ذات مرة إضطرت نيلّي لتخفيض وزنها إذ نقص خمسة كيلوغرامات بسبب العمل، وكان تصوير كل فزّورة يستغرق أكثر من عشرين ساعة ويتم عرضها لمدة عشر دقائق!
وفي هذا الفيديو أدناه نستمع لمقدّمة تتر فوازير أم العريف الشهيرة، وهي تأليف وأشعار عبد السلام أمين، ألحان حلمي بكر، استعراضات حسن عفيفي وإخراج محمد عبد النبي.