بعد أزمة "3 دقات" بلال الزين يتوجّه بالإعتذار ويعترف "الرجوع عن الخطأ فضيلة"!

بعد أزمة "3 دقات" بلال الزين يتوجّه بالإعتذار ويعترف "الرجوع عن الخطأ فضيلة"!

بعدما ضجّت المواقع أمس بخبر حول أغنية "3 دقات" والتباين في الآراء بين مَن إعتبرها مسروقة وآخرين إعتبروا أنها سُرِقت، كنا نشرنا الحقيقة كاملة حول هذا الإشكال ليتبيّن أنّ صاحب هذه الأغنية الفنان آبو لم يقتبس أغنيته من أي أغنية أجنبية لكن البعض وجّه الملامة ظُلماً إلى آبو ومن بينهم الملحن بلال الزين!

وفي التفاصيل، وسط حملة الهجوم ضد "3 دقات" كتب الملحن بلال الزين عبر صفحته الشخصية على فيسبوك ما يلي: "لما ضربت هالغنية قلت قديش اللحن حلو حتى غطى على كل هالأصوات النشاز والكلام التافه والقرقعة بالغنية .... إلى أن عرفت بالصدفة إنو لحن "تلات سرقات" ملطوش حرفياً كن أغنية أجنبية ..." .
كما إنتقد الزين صوت آبو بعبارة مسيئة واصفاً إياه "مجرشة" أيضاً وجّه إنتقاداً للمحطة التلفزيونية التي إستضافته ونسي ذكر إسم محطة أخرى إستضافته سابقاً !
وبعد ساعة فقط ألغى الزين ما كتبه وإستبدله بتعليق آخر يطرح فيه تساؤل عمّا لو كانت أغنية " 3 دقات " مسروقة !

لكن خلال الساعات الأخيرة، وبعد نشر الحقيقة التي تفيد بأنّ آبو صاحب اللحن الأصلي، عاد الفنان بلال الزين عن كلامه المُجحف بحق الأغنية فوجّه إعتذاراً له بكل جرأة وشجاعة فكتب الزين:
الى من يهمّه الأمر ، لست من الذين ترتعش أيديهم لكتابة اعتذار، وأنا أملك شجاعة الإعتذار بكل جرأة. أخطأت بانتقادي ووقعت في فخّ سوء الفهم بما يخصّ ما قلته سابقاً عن التشابه بين أغنية "تلات دقات" للفنان آبو و النسخة الإسبانية بصوت الفنان اللبناني جوني عوّاد تحديداً. الى الفنان آبو وكل من انزعج من تعليقي، أعتذر، عن كل ما قلته وأتراجع عنه بكل شجاعة، لأن الرجوع عن الخطأ فضيلة!

ومع موقف الزين نتساءل هل لو كل الفنانين لديهم الجرأة في الرجوع عن الخطأ أمام الملأ ؟!

bilal zein 34e48