بالصور-اليكم تفاصيل الاعتداء على رفيق خويري..هل هو المُذنِب؟

بعد أن استفزّت قضيّته الرأي العام، خرج الفنان اللبناني رفيق خويري يوم أمس ضمن مقابلة صحافيّة، كاشفًا خفايا وتفاصيل قضيّة الاعتداء عليه أمام جامعة الروح القدس في الكسليك، من قبل عضو أمن يعمل في شركة متعاقدة مع الجامعة.

فلفت خويري الى أنّه يدرس الموسيقى في الجامعة المذكورة، وقد اعتاد رجال الأمن عليه، وعند كلّ مرّة يدخل من أي مدخل لهذه الجامعة يُرَحّبُ به، الا أنّ عضوّا جديدًا من أعضاء الحراسة، لم يستطبه دخول خويري بطريقة مُبسّطة، فعمد الى سؤاله :" شو لوَين فايت هيدا؟"، ليتقدّم منه خويري معرّفًا عن نفسه بهدوء طالبًا منه التحدث بقليل من الاحترام، الامر الذي استفزّ الشاب فوجّه له لكمةً على وجهه، ما سبب له كسرًا في الأنف.

ووفقًا لخويري، لم يُشفَ غليل الشاب، اذ حمل بكرسيّ بلاستيكيّ وضرب به الفنان ضربًا مُبرحًا الى أن أدماه، ما نتج عنه رضوضًا في كل أنحاء جسمه وخاصة في ظهره، وقال رفيق:" أنا العدرا خلّصتني، أنا كنت متت، لأنو ما كان يتهدّا عنّي اجو أكتر من 6 أشخاص وما حدا قدر يوقّفو!"، مبديًا شُكره وامتنانه لادارة الجامعة ورهبانها والقيّمين عليها اذ وقفوا وقفةً حازمة بقرب خويري.

وكما أفادت المعلومات الى أن الشاب المذكور طُرِد من عمله في الشركة الخاصّة بحراسة الجامعة.