"الواق واق" يوجِّه رسالة سياسية قاسية عبر الكوميديا الهادفة !

7:40
04-06-2018
أميرة عباس
"الواق واق" يوجِّه رسالة سياسية قاسية عبر الكوميديا الهادفة !

مع بداية عرض حلقاته الأولى، كان من الواضح أنّ مسلسل "الواق واق" لن يمر مرور الكرام هذا العام دون وضع "الإصبع على الجرح"، وما شاهدناه في الحلقتين السادسة والسابعة عشر من هذا المسلسل خير دليل على ذلك بسبب ما أتى به من رسائل مبطّنة بهدف إنتقاد ما يجب أن يُنتقد بالفعل في مجتمعاتنا! وهو من بطولة رشيد عساف، باسم ياخور، شكران مرتجى، محمد حداقي، أحمد الأحمد، طلال الجردي وآخرين، تأليف ممدوح حمادة وإخراج الليث حجو.

 

قد تُشاهِد مسلسلاً كوميدياً يدفعك للضحك، إلا أنّ "القهقهة" التي يحثّك عليها الحوار في مسلسل "الواق واق" يجعلك تستذكر أنّ "شرّ البليّة ما يُضحِك"، تلك العبارة التي يُقال بحسب الشاعر البريطاني جورج غوردون أنّ أساسها يعود للعصر الروماني حينما كانت تُقام حلبات المصارعة فيضحك الجمهور على المُصارعِ الذي يسقط من شدّة الألم ! وهكذا هو الحال مع مسلسل "الواق واق" الذي يُسلّط الضوء على آلامنا في مجتمعاتنا العربية عبر الضحك بأسلوب الكوميديا السوداء.

 

فبعد غرق السفينة التي يُسافر من خلالها شخصيات العمل، يتم إنقاذهم للمكوث في جزيرة الواق واق حيث يضعهم قدرهم في هذه الجزيرة بمحض الصدفة، وتبدأ المفارقات مع المحاولات للبقاء على قيد الحياة.

 

وتمحورت إحدى حلقات هذا المسلسل (الحلقة السادسة عشر) على فكرة "البحث عن التاريخ"، وهذا كان عنوانها الذي أُرفق بعد التتر الغنائي، يبدأ الحوار في مشهد من هذه الحلقة بين الماريشال عرفان الرقعي (رشيد عساف) والقبطان طنّوس شيخ البحر (باسم ياخور) والمحامية سناء زبلطاني (شكران مرتجى) على مسمعٍ من باقي الأفراد، فيطلب الماريشال القيام بعمليّة حسابية سريعة لمعرفة عدد الأجيال القادمة بعد عدّة سنوات، وحينما لم يُدركوا مقصده قال لهم أنّه يجب "البحث عن تاريخ" لترثه الأجيال القادمة، قائلاً:" كل حدا فينا إجى على الجزيرة وتارك وراه تاريخ ما بتحملوا جبال"، وبعدما فشلوا في كتابة هذا التاريخ والبحث عنه، إنتهت الحلقة بحوارٍ آخر عندما وجّه الماريشال سؤالاً لهم كالتالي:"التاريخ فيه صدق؟!" ليرد عليه أحد أبطال العمل (الممثل اللبناني طلال الجردي) :"إذا حذفنا كل الكذب من التاريخ يلي بيبقى ما ضروري يكون الحقيقة"! فيطلب الماريشال منهم أن يُألّفوا تاريخ يتضمّن بطولات عريقة تتحدث عنها الأجيال القادمة ومنها "إختراع عيد النصر"!

 

هذا الحوار أتى ليوجّه رسالة أعتقدُ أنّها واضحة وجليّة دون تفسيرها لعدم الخوض في مواضيع بعيدة عن الدراما، وما يمكنه القول هنا أنّ مسلسل "الواق واق" إستطاع تكريس رسالة الفن الذي يجب أن يُوجِّه الرأي العام مع توعيته على كل ما يحيط به من أمور فُرِضت عليه وردَّ عليها بالتبعيّة العمياء!