"الهيبة العودة" يختتم حلقاته بين طلاق، إنتحار وموت، فهل سيستكمِل ذات النجاح في جزئه الثالث؟!

8:00
16-06-2018
أميرة عباس
"الهيبة العودة" يختتم حلقاته بين طلاق، إنتحار وموت، فهل سيستكمِل ذات النجاح في جزئه الثالث؟!

على غرار جزئه الأول، إستكمل مسلسل "الهيبة –العودة" نجاح هذا العمل الذي حَظِي بنسبة مشاهدة عالية خلال شهر رمضان رغم الإنتقادات التي وُجّهت له مع إعتبار البعض إلى أنّه لم ينال ذات الجماهيرية التي حقّقها في الموسم الرمضاني لعام 2017.

 

"الهيبة –العودة" إرتكز على شخصياته الرئيسية ألا وهم: جبل شيخ الجبل أي الممثل السوري تيم حسن، صخر أي الممثل السوري أويس مخللاتي، شاهين أي الممثل اللبناني عبدو شاهين، إم جبل "الست ناهد" أي الممثلة القديرة منى واصف، إضافة إلى شخصيات أخرى من الجزء الأول، ودخلت شخصيات جديدة على الجزء الثاني منها النجمة اللبنانية نيكول سابا بدور سميّة الذي كان موجوداً في الجزء الأول لكن بمساحة ضئيلة أدّته الفنانة ميريام عطا الله، فأتى الجزء الثاني ليُعطي مساحة كبيرة لهذا الدور في أحداث العمل وحياة البطل جبل وعائلته، من الشخصيات الجديدة أيضاً نذكر ملكة جمال لبنان السابقة فاليري أبو شقرا بدور مريم أي حبيبة جبل، والممثلين القديرين: رفيق علي أحمد بشخصية ناظم العالي وضيفيْ الشرف كل من عبد المجيد مجذوب بشخصية سلطان والد جبل وأحمد الزين بشخصية سليمان السعيد أي والد سمية.

 

أما لناحية القصة الدرامية، لقد أتى مسلسل "الهيبة-العودة" بمفاجأة للجمهور حينما عاد بالزمن إلى الوراء في معالجة أحداثه فإنصبّ التركيز على "كيفية" الوصول إلى الأحداث التي يُدركها الجمهور بشكل مسبق لذا إهتم صُنّاع العمل بخط التشويق والحركة لجذب المُشاهِدين. ولقد إنتهت أحداث الجزء الثاني من المسلسل بإكتشاف جبل هوية القاتل الحقيقي لوالده ألا هو ناظم العالي وذلك عبر قاتل مأجور فأخذ جبل بثأره وقتله لكنه شعر بتأنيب الضمير لأنّه أشعل حرباً مع آل السعيد إعتقاداً منه أنّ سليمان السعيد هو قاتل والده، كما شهدت هذه الحلقة على طلاق جبل وسمية وإنتحار ناظم، وإنتهت هذه الحلقة بتلقّي جبل خبر وفاة شقيقه عادل حينما إتصلت به عليا من كندا.

 

من جانب آخر، لقد تعرّض المسلسل خلال الموسم الرمضاني لبعض المشاكل حينما تمّت المطالبة بتوقيف عرضه من قِبل إحدى الأطراف إثر إتهامه بتشويه صورة بعض المناطق اللبنانية وأهلها وذلك عبر إخبار قضائي ضدّه لكن هذه المحاولة بتوقيفه باءت بالفشل.

 

في سياق متصل، نشير إلى أنّ "الهيبة" يستعد لجزء ثالث، وبحسب آخر تصريحات صحفية للمنتج صادق الصبّاح لقد أفاد بأنّ الجزء الجديد سيكون مُعاصر للعام 2019 وبعض أحداثه تدور في مناطق ساحلية، لكن يبقى السؤال الذي يطرح نفسه، هل سيحظى الجزء الثالث من الهيبة بذات النجاح، وهل سيتحدّى فخ المماطلة الدرامية ليكفل نجاحه؟!