الهيبة الحصاد: بعد الحب والأكشن... مقتل نور رحمة، فهل سينتقم جبل لأجلها في الجزء الرابع؟!

8:00
05-06-2019
أميرة عباس
الهيبة الحصاد: بعد الحب والأكشن... مقتل نور رحمة، فهل سينتقم جبل لأجلها في الجزء الرابع؟!

إختتم مسلسل الهيبة حلقات جزئه الثالث تحت عنوان الحصاد عبر نهاية مفتوحة لجزء رابع مع طرح تساؤلات حول حقيقة مقتل بطليْ العمل.

مع "الحصاد" إختلاف في الزمان والمكان والشخصيات

هذا الجزء لم تنحصر أحداثه ضمن نطاق منطقة الهيبة كجزئيْه السابقيْن إنّما تنقّلت بين بيروت والهيبة، أما بالنسبة لأبطاله لقد إرتكز على شخصياته الرئيسية ألا وهم: جبل شيخ الجبل أي الممثل السوري تيم حسن، إم جبل "الست ناهد" أي سيدة الدراما العربية منى واصف، صخر أي الممثل السوري أويس مخللاتي، شاهين أي الممثل اللبناني عبدو شاهين، منى أي روزينا لاذقاني، إضافة إلى شخصيات أخرى من الجزء الأول والثاني، ودخلت شخصيات جديدة على الجزء الثالث على رأسهم النجمة اللبنانية سيرين عبد النور بدور الإعلامية نور رحمة، الممثل جوزيف بو نصار بدور صاحب النفوذ ثروت وآخرين. وهو من تأليف سيناريو وحوار باسم السلكا، إخراج سامر البرقاوي، إنتاج الصبّاح إخوان.

"الحصاد" بين الحب، التشويق، وقضايا ساخنة

فيما خص القصة الدرامية، أتى هذا الجزء ليسرد الأحداث التي حصلت بعد الجزء الأول حيث كان قد إرتكز جزئه الثاني "الهيبة-العودة" على عودة بالزمن إلى الوراء عبر معالجة درامية ترصد كيفية الوصول إلى الأحداث التي يُدركها الجمهور بشكل مسبق في الجزء الأول. ولقد تمحور الجزء الثالث حول قصة حب جمعت بين جبل ونور حيث توازى هذا الخط الدرامي العاطفي مع خط الإثارة والتشويق وصولاً إلى ذروة الحدث الدرامي، كما شهد هذا الجزء على عودة شخصية "شاهين" حيث وضع المؤلف مبرّراً درامياً تمثّل بإصابة شاهين ودخوله غيبوبة قبل أن يستفيق منها وتُساعده الظروف للعودة إلى الهيبة والزواج من إبنة عمّه منى. أيضاً عالج هذا الجزء عدّة قضايا منها إستغلال النفوذ السياسي لأغراض شخصية، الوساطة في مجال الإعلام، وغيرها...

جبل يعيش مع نور قصة حب مختلفة عن الأجزاء السابقة

اللافت أنّ هذا الجزء لم يعتمد فقط على خط "أكشن" كجزئيْه السابقيْن بل إرتكز على الخط العاطفي خاصة أنّ قصة حب جبل ونور تختلف عن قصص الحب التي عاشها البطل في ماضيه، إذ لطالما رضخ جبل في السابق لظروفه الصعبة وإستسلم ليخسر حبيبته ما عَكس المعنى الحقيقي لعبارة "مجبور" في التتر الغنائي لهذا المسلسل. أما حبّه تجاه نور فجعله لا يقوى على خسارتها بل تحدّى الجميع كي يتزوّجها، لذلك يقول جبل في حواره مع والدته بعد زواجه من نور خلال سياق الأحداث في الحلقة الثامنة والعشرين:"إندم على شي عملتو أحسن ما إندم على شي ما عملتو...".

جبل ونور ثنائية محبّبة بإجماع الآراء

أبهرت النجمة اللبنانية سيرين عبد النور الجمهور العربي بشخصية نور رحمة حيث قدّمت شخصية الإعلامية التي تواجه الكثير من الصعوبات لكنّها تنتصر حيث أنها امرأة ذات شخصية قوية، ذكية، جريئة وعنيدة، تصر في الحفاظ على حبّها وطموحها المهني، عدا عن كوْنها امرأة جميلة إذ تميّزت نور بإطلالات في غاية الأناقة ضمن المسلسل، ولقد قدّمت المشاهِد العاطفية التي جمعتها ببطل العمل عبر أسلوب مهذّب لا يخدش الحياء. إلى جانب ذلك، لقد شكّل تيم وسيرين ثنائية محبّبة لدى الجمهور وبإجماع معظم آراء الصحافيين والجماهير على حد سواء، وكان من الواضح الكيمياء الدرامية التي جمعتهما في هذا العمل.

الحوار بطل حاضر بين شخصيات العمل

في هذا العمل لا يمكننا أن نمر مرور الكرام دون تسليط الضوء على الحوار كوْنه بطلاً حاضراً بين شخصيات العمل، إذ وضع باسم السلكا بحرفية وإحساس عالٍ حوارات لامست المُشاهِدين، فمثلاً تفاعل الجمهور بقوّة مع المشهد الذي تقوم فيه نور بمقابلة تلفزيونية مع جبل حيث أتى الحوار ليعكس حقيقة وواقع نعيشه حين قال:"دنيا كلها كذب بكذب..العرس أغلى من الفرح و العزا أبدى من الميت والغدر عم يخفق بقلوب الحساد.. ناس بتقضي عمرها عم تزرع.. وغيرن بيقش كل الحصاد". أيضاً لم يخلو الحوار في هذا الجزء من نفحة كوميدية في بعض مشاهده مثل ما أسماه الجمهور "مشهد المقلوبة".

نهاية العمل

بعدما صرّح مخرج العمل سامر البرقاوي بأنّ المشهد الأخير سيكون صادماً بالنسبة للجمهور، تبيّن أنّ نهاية الجزء الثالث تتمثّل بهجوم وإطلاق ناري على جبل ونور برفقة إبنهما حيث تتعرّض سيارتهما إلى إطلاق الرصاص من جهة مجهولة وذلك بعدما كان جبل قد قتل جميع أعدائه على رأسهم: ثروت، عمّه وخاله. وفي اللقطة الأخيرة نرى يد جبل ملطّخة بالدماء وهو يحاول فتح باب السيارة دون التأكّد من كوْنه حيّاً أم لا، لكن بما أنّ الجنريك إختُتِم بعبارة "إلى اللقاء في الجزء الرابع"، فنتوقّع أنّ بطل العمل "جبل" ما زال حيّاً يُرزَق مع مقتل نور رحمة، لتتمحور أحداث الجزء القادم حول محاولة إنتقامه من قاتلي زوجته.