المحكمة تأخذ قرارها في حق شيرين عبد الوهاب، وهذا مصيرها في شأن "قضية البلهارسيا"!

المحكمة تأخذ قرارها في حق شيرين عبد الوهاب، وهذا مصيرها في شأن "قضية البلهارسيا"!

بعد مرور شهور عديدة على "قضية البلهارسيا" مع النجمة المصرية شيرين عبد الوهاب، لم يُقفل هذا الملف القضائي في المحاكم المصرية بعد حيث صدر بالأمس قراراً جديداً حيال ذلك، وإليكم التفاصيل كاملة. 

للتذكير، كانت قد مازحت شيرين جمهورها خلال إحدى حفلاتها بالقول أنها تشرب مياه فرنسية لأنّ "مياه النيل تُصيب بالبلهارسيا"، وهذا ما جعل شيرين تواجه الرأي العام المصري والقضاء على حد سواء منذ عدة شهور لحين صدر قراراً بتبرئتها، إلّا أنّ المحامي هاني محمد جاد كان قد قدّم إعتراضاً على حكم البراءة الصادر في حق شيرين خلال الشهريْن الأخيريْن حيث إعتبر أنها أساءت لرمز وطني ألا وهو "النيل"، فتقدّم بهذا الإعتراض ورفع دعوى قضائية أخرى ضد شيرين إلى محكمة الجنح في المقطّم، وقيل حينها أنّه حُكِم على شيرين بالسجن لمدة ستة شهور بالتزامن مع فترة عقد قرانها من زوجها الفنان حسام حبيب، فقدّمت شيرين إستئنافاً ضد قرار السجن.


والجديد في الأمر أنّ محكمة جنح مستأنف المقطّم أصدرت بالأمس قراراً بقبول الإستئناف على حكم سجن شيرين أي وافقت المحكمة على الإستئناف الذي تقدّمت به شيرين وأعلنت عن حكم براءتها تماماً من التهمة المنسوبة إليها. وفي تفاصيل هذا القرار القضائي نفيد بأنّ المحكمة إستندت في ذلك على حكم البراءة الصادر عن نفس الدعوى بمحكمة السادس من أكتوبر حيث أنّ القانون يمنع محاكمة المواطن على نفس الفعل مرتين، كما أنّ محامي شيرين (يحيى منصور) كان قد استشهد بمقولة للممثل الراحل إسماعيل يس في فيلم "عفريت عم عبده" مؤكداً أنه ردّد ذات العبارة التي تُحاكَم موكلته بسببها، ولم يحاكم الراحل عليها. وبذلك تكون المحكمة قد أنصفت النجمة المصرية شيرين عبد الوهاب.


وبدورنا نشير إلى أنّ هذه العبارة للراحل إسماعيل يس والتي إستشهد بها محامي الدفاع لتبرئة موكلته النجمة شيرين عبد الوهاب قد وردت في حوار فيلم "عفريت عم عبده" كالتالي: يبدأ المشهد بدخول أبطال الفيلم كل من شكري سرحان، وحبايب، وإسماعيل ياسين، إلى الخواجة "ياني" البخيل، الذي يبادرهم بالقول "أجيبلكم قهوة ولا بلاش القهوة بطالة للأعصاب أجيبلكم كازوزة ولا بلاش دي بتعمل غازات في المعدة.. أجيبلك مايه؟"، فيرد إسماعيل ياسين: "لأ بلاش أحسن تعملنا... بلهارسيا". 


وإليكم الفيديو في الأسفل لمشاهدة الفيلم حيث ترد العبارة المقصودة عند الدقيقة 43:20.