الدراما اللبنانية في موسم خريف 2018: إنطلاق ثلاث مسلسلات لبنانية مختلفة!

7:40
24-09-2018
أميرة عباس

منذ سنوات عديدة يهتم صنّاع الدراما اللبنانية بإنتاج مسلسلات تُعرض عبر الشاشة الفضية في موسم الخريف والشتاء، ومهما إهتمت بعض الأطراف بالمنافسة فقط إلّا أنّ المستفيد في الواقع هي الدراما اللبنانية بشكل عام، ونحن هنا سنرصد الأعمال الدرامية المحليّة التي إنطلق عرضها في هذا الموسم.

 

البداية مع المسلسل اللبناني Beirut City الذي بدأ عرضه في التاسع والعشرين من شهر آب/أغسطس المنصرم عبر شاشة MBC 4 وما زال عرضه مستمرّاً، وهو من بطولة دانييلا رحمة (صوّرته قبل مسلسل تانغو)، المذيعة ساشا دحدوح، سينتيا سموئيل، ليا أبو شعيا، من إنتاج وإخراج سيرج أوريان. وهو مسلسل لبناني رومانسي كوميدي يتمحور حول قصص مختلفة لأربع فتيات تقطن في بيروت. أما الدور الذي تقدّمه دانييلا فهي تُجسِّد شخصية إمرأة تُدعى يارا وتعمل مهندسة ميكانيكية وملاكمة محترفة كما اعتادت أن تعيش وحيدة ومستقلة بعد أن عاشت خلافات عائلية حادّة، وواجهت مراحل قاسية في حياتها، جعلتها تقدّر معنى الصداقة والإخلاص. بدورها ساشا دحدوح تُقدِّم شخصية إمرأة رائدة في مجال صناعة الأزياء، هي أمّ عزباء تناضل لأجل الأمومة وعلاقتها مع زوجها السابق وتعيش صراعها بين الحب والعمل.

 

بمتابعتنا لبعض مقتطفات العمل نُشير إلى أنّ هذا المسلسل يُعالِج قضايا شائكة في حياة المرأة مع التركيز على بعض تفاصيل هذه القضايا من زاوية درامية مختلفة، ونستشف أنّه يتشابه مع نوعيّة بعض المسلسلات الأميركية الشبابية إلّا أنّ معظم أبطاله هم جُدُد في عالم الدراما التلفزيونية.

 

أما بالأمس فقد إنطلق عرض مسلسليْن لبنانيّيْن، الأول هو مسلسل "كارما" الذي يُجسِّد دور البطولة فيه عدد من نجوم الدراما اللبنانية مثل: ستيفاني صليبا، رودني الحدّاد، رفيق علي أحمد، تقلا شمعون وغيرهم، وهو من إخراج رودني الحدّاد، إنتاج شركة INDIEMINDS Entertainment لصاحبها كريستيان جميّل، ويُعرَض عبر شاشة MTV اللبنانية.

 

هذا العمل هو دراما إجتماعية لبنانية وتمّ تصوير معظم مشاهده في البقاع اللبناني داخل منطقة معروفة بصناعة النبيذ ما يُشير إلى أنّ هناك علاقة للنبيذ بالقصة الدرامية الخاصة بهذا العمل، وبُذِل مجهوداً فنيّاً وإنتاجياً فيه من أجل تنفيذ التصوير في البقاع بين عمّيق وعانا. ومن المتوقّع أن نُشاهِد في الحلقات القادمة طاقة تمثيلية لدى ستيفاني صليبا مختلفة عن أعمالها السابقة وهي تُقدّم شخصيّة توأم في المسلسل، ما لفتنا في الحلقة الأولى تركيز المخرج على تفاصيل دقيقة قلّما يهتم بها صنّاع الدراما اللبنانية مثل إرتداء الممثل وسام فارس ثياباً مُتَّسِخَة لأنّه يُجسِّد دور مزارع، من ناحية أخرى يعود الثنائي الدرامي بين الممثل القدير رفيق علي أحمد والممثلة تقلا شمعون بعد نجاحهما كثنائي في مسلسل جذور. ونفيد بالذكر أنّ مسلسل "كارما" مؤلّفاً من خمسة وأربعين حلقة ويحمل نهاية سعيدة بحسب معلوماتنا.

 

كما إنطلق مسلسلاً لبنانياً آخر في أولى حلقاته أمس ألا وهو مسلسل "ثورة الفلاحين" الذي تمّ تأجيل عرضه عدّة مرات رغم الإعلان عنه منذ شهر أيلول/سبتمبر من عام 2016، وهو من كتابة كلوديا مرشليان، إخراج فيليب أسمر وإنتاج شركة "Eagle Films" ، بطولة كلّ من ورد الخال، باسم مغنية، كارلوس عازار، إيمّيه صياح، تقلا شمعون، فيفيان أنطونيوس، سارة أبي كنعان، وسام حنا. وهذا المسلسل يُعدّ من النوع التاريخي إذ تدور أحداثه خلال زمن الإقطاع وتحديداً عام 1860 مع معاناة الفلاحين آنذاك في متصرفية جبل لبنان من صراع طبقي إجتماعي إقتصادي حيث تنقسم أدوار أبطاله لفئتيْن، الأولى فئة الفلاحين والثانية فئة "البكاوات" الإقطاعيين.

 

فيما خص أدوار بعض أبطاله فنشير إلى أنّ الممثلة ورد الخال تجسّد دور فتاة قوية وجبّارة من عائلة "البكاوات" ستكون ضحيّة والدها البيك، وتُشارك الممثلة ماغي بو غصن في المسلسل كضيفة شرف حيث ستطل في ست حلقات مجسّدة دور فلاحة. وبدوره الممثل كارلوس عازار يؤدي دور فايز بيك، مع العلم أنّ هذا المسلسل مؤلّفاً من ستين حلقة. وبالحديث عن أبطال العمل لَفَتَتْنا الممثلة تقلا شمعون التي تتنقّل بين القصر في "ثورة الفلاحين" والحقل في "كارما" بكامل إتقانها للشخصيتيْن المتناقضتيْن، ومع مشاهدتنا للحلقة الأولى نستشف ضخامة الإنتاج في هذا العمل اللبناني الفريد من نوعه والمُتسارع في أحداثه، ومن أكثر المشاهِد الصادمة في هذه الحلقة نذكر مشهد تعذيب أحد الفلاحين المتمرّدين على "البيك".

 

في الختام ننوِّه بأنّ هناك عدداً آخر من المسلسلات اللبنانية التي يتم تحضيرها راهناً ومنها ما أصبح جاهزاً للعرض بين موسميْ الخريف والشتاء أي خارج الماراتون الرمضاني المُرتَقب.