إنطلاق الدورة الأربعين لمهرجان القاهرة السينمائي تحت شعار "التطلّع نحو العالمية"

إنطلقت فعاليات الدورة الأربعين لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي بالأمس أي يوم العشرين من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي وسوف تستمر لغاية التاسع والعشرين منه، ولقد أُقيمت فعاليات السجادة الحمراء مع حفل الإفتتاح على خشبة المسرح الكبير في دار الأوبرا المصرية بحضور عدد كبير من النجوم منهم: حسين ومصطفى فهمي، يسرا، ليلى علوي، إلهام شاهين، نادية الجندي، لبلبة، هالة صدقي، نسرين طافش، صبا مبارك، درّة، أروى جودة، شريف منير، محمد رمضان، حسن الرداد، عمرو يوسف، وغيرهم. كما نُقِل الحفل مباشرة عبر شاشة DMC المصرية.

 

يترأّس هذا المهرجان المنتج المصري محمد حفظي (أصغر رئيس في تاريخ المهرجان) برعاية وزيرة الثقافة، الدكتورة إيناس عبد الدايم وذلك بعدما كانت تتولّى رئاسته الدكتورة ماجدة واصف. تحمل الدورة الحالية من المهرجان شعار "التطلّع نحو العالمية"، وسوف يُعرض خلال فعاليّاته مئة وستين فيلماً من أهم وأحدث أفلام العام من تسعة وخمسين دولة، وتُستهلّ العروض مع أحد أهم أفلام 2018 وهو Green Book للمخرج الأميركي بيتر فاريلي.

 

فيما خص حفل الإفتتاح أمس، إستُهلّت بكلمة من رئيس المهرجان ثمّ وزيرة الثقافة ومن بعدهما الممثل ماجد الكدواني الذي أضاف جوّاً من الكوميديا على السهرة، وتولّت الممثلة المصرية شيرين رضا مهمّة تقديم هذا الحفل الضخم، وإمتاز تقديمها بالروح العفوية والمرحة مع إطلالة متألّقة، وتمحورت كلمتها حول أهمية دور السينما.


قبل الإعلان عن برنامج الحفل ومسابقاته ولجانها وتسليم الجوائز، صعد المسرح كل من الممثليْن ماجد الكدواني وشريف منير الذي وجّه رسالة مبطّنة لبعض المستحوذين على السوق الدرامي راهناً فقال منير:"بقالي سنتين ما بشتغلش"، ووجّه حديثه للحضور معلناً عن أنّ الموسم القادم لن يشهد أكثر من خمسة عشر مسلسلاً فقط.

 

في حفل الإفتتاح أيضاً تمّ تسليم الممثل القدير حسن حسني جائزة فاتن حمامة التقديرية الثانية بعد مسيرته الحافلة طيلة أكثر من خمسين عاماً، كما أُصدِر كتابا عن أعماله من إعداد الناقد طارق الشناوي، وبدوره حسني حينما تسلّم جائزته أدمعت عيناه أمام الحضور الذي وقف مصفّقاً له بحرارة، لكن سرعان ما تمالك حسني نفسه ومازح الحضور وبعدها قال:"انا سعيد إنهم لحقوا يكرّموني وأنا عايش". أما جائزة فاتن حمامة التقديرية الأولى فكانت من نصيب النجم البريطاني ريف فاينز المُرشّح للأوسكار مرتيْن، كما نال كل من الموسيقار هشام نزيه، والمخرج والكاتب والرسام البريطاني بيتر غرينواي جوائز تحمل إسم جائزة فاتن حمامة التقديرية وقدّمت الممثلة ليلى علوي جائزة غرينواي. كما تسلّم الفنان سمير صبري ذات الجائزة من الفنانة لبلبة التي قالت "أحمد الله أنّني حضرت جميع دورات هذا المهرجان منذ أربعين عاماً لغاية اليوم"، وعبّر صبري عن سعادته بنيْل هذه الجائزة وهو ما زال على قيد الحياة وأهداها إلى مؤسّس المهرجان الأديب الراحل كمال الملاّخ. أيضاً تسلّم الممثل العالمي رافي لونجينج جائزة من هذا الحدث العريق بيد الممثلة نيلي كريم، وإمتدح مهرجان القاهرة السينمائي مشيداً بالتنظيم الراقي وختم بالقول:"إنكم تملكون كل شيء لتكونوا العاصمة العالميّة للسينما".

 

في سياق منفصل، من اللّافت أنّه أُضيف إلى الدورة الحالية من المهرجان جائزة جديدة بعنوان "أفضل فيلم عربي"، يمنحها المهرجان للمرة الأولى بقيمة مالية قدرها خمسة عشر ألف دولار، تتنافس عليها الأفلام العربية الطويلة في جميع المسابقات، كما يُخصّص المهرجان في فعالياته زاوية خاصة للمخرجات العربيات اللواتي حقّقن نجاحاً في المحافل الدولية مؤخراً وذلك عبر عرض تسع أفلام تولّت إخراجها مخرجات عربيات، وذلك إلى جانب تسليط الضوء على السينما الروسية التي يمتد عمرها لأكثر من قرن.

 

نُفيد بالذكر أنّ لجان التحكيم في مسابقات هذا المهرجان تتألّف من عدّة أعضاء بينهم ممثلين ومخرجين معروفين أمثال: الممثل التونسي ظافر العابدين والممثلة اللبنانية ديامان أبو عبّود في لجنة تحكيم المسابقة الدوليّة ضمن المهرجان المذكور التي يترأسها المخرج الدنماركي العالمي بيل أغوست.