إلغاء حفلات النجوم السعوديين في الكويت بسبب تغريدة "تويترية"، فما موقف شركة روتانا؟!

إلغاء حفلات النجوم السعوديين في الكويت بسبب تغريدة "تويترية"، فما موقف شركة روتانا؟!

خلال التحضيرات الجارية على قدمٍ وساق لفعاليات حفلات فبراير الكويت من تنظيم شركة روتانا للمرئيات والصوتيات حيث تجمع كبار من نجوم العالم العربي في هذه الحفلات، تمّ الإعلان عن إلغاء حفلات النجوم السعوديين ضمن فعاليات فبراير الكويت إلى جانب حفلات أخرى على أرضها!

وكان من المفترض أن يحيي فنان العرب محمد عبده حفلاً إلى جانب الفنانة أنغام آخر أيام حفلات فبراير الكويت يوم الخامس عشر من الشهر المقبل، وقبله حفلاً يوم التاسع من الشهر عينه للفنان العراقي – السعودي ماجد المهندس، فضلاً إلى حفلات أخرى خارج فعاليات فبراير الكويت يحييها نجوم سعوديين ألا وهم : عبد المجيد عبد الله، رابح صقر وراشد الماجد.

وتشير بعض المصادر الإعلامية إلى أنّ النجوم المذكورين إنسحبوا بسبب الإساءة التي تعرضوا لها بعد وقوفهم مع وطنهم وإعرابهم عن إستنكارهم للتدليس وقلب الحقائق قرّروا الإنسحاب من حفلاتهم بالكويت، وذلك بحسب ما ذكرت تلك المصادر.
وفي التفاصيل، لقد قام كل من الفنانين السعوديين عبد المجيد عبدالله، راشد الماجد، ماجد المهندس ورابح صقر بإعادة نشر تغريدة المستشار في الديوان الملكي السعودي تركي آل الشيخ والتي يتناول فيها الوزير الكويتي خالد الروضان، وزير الدولة لشؤون الشباب، على خلفية زيارة الأخير للدوحة ولقاء الشيخ تميم بن حمد، أمير قطر. وقد جاء في التغريدة ما يلي:"الروضان بإختصار هو الإرتزاق تحت مظلة المناصب وضد الحقائق المثبتة، لن يضر هذا المرتزق علاقة السعودية التاريخية بشقيقتها الكويت وما قاله لا يمثّل إلا نفسه وكما قال شاعر مضر: والنفوس ان بغيت تعرفها ارم الفلوس".
وبعدما أعاد النجوم الأربعة نشر التغريدة، بدأت مطالبات من متابعون وشخصيات رسمية كويتية بمنعهم من إحياء حفلات في الكويت، والمشاركة في مهرجان "فبراير" الذي يقام في الشهر المقبل في هذا البلد، وأطلقوا هاشتاغ بعنوان "إلغاء حفلات مطربي روتانا".
وذكرت صفحة المجلس الكويتي‏ أنّ هناك أنباء عن قيام وزير الإعلام محمد الجبري بإصدار توجيهات للمسؤولين في وزارته بإلغاء تراخيص حفلات الفنانين في "فبراير"، والذين قاموا بإعادة التغريدة مع عدم إصدار أي تراخيص مستقبلاً سواء أكانت لحفلات عامة أم خاصة.

وبعد هذا القرار في إلغاء حفلات النجوم السعوديين في الكويت، لا بد من وضع علامات إستفهام حول الموقف الذي ستتخذه شركة روتانا للمرئيات والصوتيات كوْنها شركة "سعودية" ومنظّمة لحفلات الكويت فكيف ستحلّ أزمة حفلات فبراير الكويت بعدما بدأ العد العكسي لموعد إنطلاقها؟!