أيمن بهجت قمر يُحضّر فيلماً جديداً عن الإرهاب !

9:00
11-03-2018
أميرة عباس
أيمن بهجت قمر يُحضّر فيلماً جديداً عن الإرهاب !

أعلن المؤلف أيمن بهجت قمر، والمخرج عمرو عرفة عن تحضيرهما لفيلم جديد بعنوان "جُهيمان" مقتبس عن قصة واقعية لحادث ضخم كان محط الأنظار في العالم العربي خلال العام 1979، حيث يتم العمل حالياً على السيناريو، وهو من إنتاج وليد صبري.

 

ورغم أن المؤلف لم يُدلِ بأي تصريحات إضافية إلا أننا قمنا ببحث مُصغّر لمعرفة تفاصيله ومن خلال بحثنا لا بد من القول بأنه لو تم تنفيذ هذا الفيلم السينمائي فإنه سيحدث ضجة كبيرة لأنه يتداول موضوعاً إجتماعياً سياسياً فائق الحساسية.

وبما أنّ الفيلم يتناول قضية هامة حدثت عام 1979 فهنا يمكننا العودة لكتاب بعنوان "المتمردون الغرباء: 1979 وولادة القرن الواحد والعشرين" وهو من تأليف الصحافي الأميركي كريستيا كارل الذي وصف في كتابه المذكور أنه في العام 1979 اتخذ التاريخ منعطفاً حاداً ما زلنا نقع تحت تأثيراته الإيجابية والسلبية.

وإن تساءلنا عن سبب هذه التسمية الغريبة للفيلم المصري "جُهيمان"، سنجد أنه بالعودة إلى التاريخ فإنّ هناك حركة سياسية- دينية تشكّلت سنة 1979 التي تنطلق أحداث الفيلم خلالها، وهذه الحركة أو المنظّمة الإرهابية تُدعى "جهيمان العتيبي" أي ذات إسم الفيلم "جُهيمان" لذا هذا يدل على أنّ الفيلم سيتحدّث عن هذه المنظمة لتليها أحداث أخرى، ومن هذه الأحداث التاريخية التي تتعلّق بها قصة الفيلم نشير إلى أنّ هذه المنظمة حينما تمّت محاصرة أفرادها كان ذلك بالتزامن مع بدء إنهيار الإتحاد السوفياتي والحرب في أفغانستان وسط نشوب منظمات إرهابية أخرى ما أثّر إقليمياً على الدول العربية مع تضارب مصالح القوى الكبرى في الغرب وهذه الأحداث ما زالت تداعياتها تخترق المجتمع العربي في ظل الإرهاب.

ونفيد بالذكر إلى أنّ هذا الفيلم ينتظر الموافقات الأمنية قبل تنفيذه. وأهمية هذا الفيلم تكمن في معالجته للأحداث العالمية والإقليمية الهامة التي مهّدت لما عُرِف لاحقاً بالإرهاب الذي يُرهِق المجتمعات العربية خلال الفترة الراهنة. وفي الوقت الذي طُرحت فيه ظاهرة الإرهاب في الأعمال السينمائية لكن هذا الفيلم سيأتي بخطوط درامية جديدة لتوعية الرأي العام حول ذلك.