أجمل أغنيات رأس السنة بصوت كاظم الساهر"كل عام وانتِ حبيبتي"، تعرّف على أسرارها!

8:00
31-12-2017
أميرة عباس
أجمل أغنيات رأس السنة بصوت كاظم الساهر"كل عام وانتِ حبيبتي"، تعرّف على أسرارها!

"كل عام وأنتِ حبيبتي كل عام وأنا حبيبك" هذه العبارة خطّها قلم الشاعر الراحل نزار قباني في إحدى قصائده، ولم يكن يُدرك حينها أنها ستُلحّن وتُغنى وتُصبح أهم الأغنيات الخاصة بإحتفالية رأس السنة منذ سنوات لغاية اليوم !

ورغم أنّ البعض يتداول هذه الأغنية على أنها خاصة بعيد العشاق إلا أنّ ذلك دليلاً على تجاهل معانيها وعدم التركيز في كلماتها ! حيث أنّ المعايدة بين العشاق لا تأتي فقط في عيد الحب Valentine إنما يأتي عيد رأس السنة كأول الأعياد في قائمة المناسبات السعيدة خلال كل عام، وهنا تكون المعايدة بين الأحبّاء خاصة جداً وما أجمل من عبارة " كل عام وأنتِ حبيبتي كل عام وأنا حبيبك" ليقولها الخليلُ لحبيبته في رأس السنة !
وكان إختيار قيصر الغناء العربي كاظم الساهر لهذه القصيدة ذكياً جداً فقام بتلحينها وغنائها عام 2001 رغم أنّها بحوزته منذ أعوام طويلة كغيرها من قصائد قباني إلا أنّ الساهر ينتقي من بينها كل حين وآخر لكي يطرحها في السوق الغنائي، وتقول بعض كلمات هذه الأغنية الشهيرة :" آه يا سيدتي لو كان الأمر بيدي/ إذاً لصنعت سنةً لكِ وحدكِ/ آه .. تفصّلين أيامها كما تريدين/ وتسندين ظهركِ على أسابيعها كما تريدين/ وتتشمسين .. وترقصين/ وتكتبين على رمال شهورها كما تريدين".
ونود الإشارة هنا إلى أنّ هذه القصيدة جاءت ضمن ديوان للشاعر الراحل نزار قباني يحمل ذات الإسم أي " كل عام وأنت حبيبتي" وطرحه الراحل عام 1978. وحينما أقدم الساهر على تلحين هذه القصيدة إختزل منها بعض الأبيات ونحن سنذكر هنا بعض تلك الأبيات والشطور الشعرية المحذوفة:
كل عامٍ وأنت حبيبتي أقولها لكِ/ عندما تدق الساعة منتصف الليل/ وتغرق السنة الماضية في مياه أحزاني / كسفينةٍ مصنوعةٍ من الورق / أقولها لك على طريقتي/
متجاوزاً كل الطقوس الاحتفالية التي يمارسها العالم منذ سنة 1975...
وفي مقطع آخر:" لأنني أحبك/ تدخل السنة الجديدة علينا/ دخول الملوك.. ."
والمميز في هذه الأغنية أنها لم تأتِ بلحن كلاسيكي تقليدي كسائر الأغنيات المؤلفّة من كلمات شاعرية بهذا الكمّ من الحب والرومانسية وتقديس المرأة، إنما إعتمد الفنان كاظم الساهر في تلحينه وتوزيعه الموسيقي لهذه الأغنية على فرقة أوركسترالية، ورغم النفحة الشرقية في الكلمات والأداء الغنائي إلا أنّ اللحن جاء كمزيج بين الموسيقى الشرقية والغربية معاً حيث تنطبع بنمط موسيقى الجاز عبر الإعتماد على آلة الساكس أو المعروفة بالساكسوفون، وتناغم الإيقاع بين الآلات الوترية الغربية عبر الكمان والغيتار الإلكتروني والآلات الإيقاعية الشرقية، فأتى اللحن فرحاً يتلاءم مع أجواء العيد وإلقاء التهاني بين الحبيب وحبيبته بمناسبة رأس السنة.