ما قصة تحول ترامب إلى روكي؟

ما قصة تحول ترامب إلى روكي؟

نشر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأربعاء، صورة على حسابه على موقع تويتر أثارت جدلا كبيرا نظرا لعدم وضوح المقصود منها.
وظهرت الصورة رأس ترامب، 73 عاما، في اللقطة الشهيرة على جسد الملاكم روكي الذي أدى دوره الممثل الشهير سيلفستر ستالون في سلسلة أفلام سينمائية انطلقت منتصف سبعينيات القرن الماضي، وعرضت آخر أفلامها قبل شهور تحت اسم "كريد 2".
وتم إعادة تغريد الصورة أكثر من 125 ألف مرة خلال ساعات قليلة كما حازت على مئات آلاف التعليقات قارن بعضها بين الفارق الجسدي بين ترامب وسلفه (وغريمه) باراك أوباما.
وفيما لم يوضح الرئيس الأميركي الذي يواجه تحقيقات قد تؤدي إلى عزله من منصبه، المقصود بالصورة، تحدث البعض بإعجاب عن "مقاتل" في البيت الأبيض، وأشار أحدهم أنه "لم يحدث أن قاتل رئيس أميركي مثل ترامب من أجل العمل ودافعي الضرائب وخشية الرب والطبقة المتوسطة .
بينما استخدم منتقدو ترامب اللقطة كفرصة سانحة للهجوم، واصفين الرئيس الجمهوري بـ"الواهم" و "النرجسي".
أما السؤال البديهي فكان لماذا لم يضف ترامب نصا إلى الصورة؟ وقد تكهن البعض أن الرئيس أراد الإشارة إلى قدرته الخارقة على مواجهة التحقيق الجاري بشأنه في الكونغرس.
بينما لفت آخرون إلى أن الصورة ترتبط بالتعليقات التي أدلى بها، الثلاثاء، بشأن صحته خلال تجمع حاشد في فلوريدا، حيث قال إن الأطباء أخبروه أن لديه "صدرا رائعًا" في إشارة إلى حالته الصحية الطيبة.
ترامب الذي اعتاد التعبير عن أرائه وسياساته بتغريدات على تويتر، اعتبرها منتقدوه بديلا غير مناسب للتصريحات الرسمية، يستعد لخوض معركة إعادة انتخابه ويبدو أن يستخدم أسلوبه المفضل المثير للجدل والجاذب للانتباه.