لمذا تهجّم الحرس الشخصي لكيم كارداشيان على والدتها كريس؟

لمذا تهجّم الحرس الشخصي لكيم كارداشيان على والدتها كريس؟

في شهر تشرين الأول عام 2016 تعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان لهجوم عنيف و للسرقة خلال إجازتها في فرنسا، لذلك عززت أمنها الشخصي، إلا أنه على ما يبدو فريق الأمن أخذ الموضوع بجدية كبيرة لدرجة مبالغ بها فتهجّم على والدتها و مديرة أعمالها كريس جينير فتوجب نقلها إلى المستشفى.
تكتمت العائلة على هذه الحادثة في بادئ الأمر إلى أن طُرح الإعلان التشويقي للحلقة المقبلة من برنامج " keeping up with the kardashians " حيث ظهرت الحادثة إلى العلن بعد مكالمة هاتفية تلقتها كيم من شقيقتها كلوي لتخبرها ما حدث و سُمع صوت كريس خلال المكالمة و هي تصرخ من الآلام المبرحة في عنقها و في التفاصيل "كان الحرس في الفناء الخلفي و نزلت كريس رغم معارضة كلوي لها فتهجموا عليها" لتسرع بعدها كيم إلى المنزل.